أعلنت الإكوادور الأربعاء قرارها مغادرة اتحاد دول أميركا الجنوبية (يوناسور)، وهي منظمة تأسست بمبادرة من الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو تشافيز، وتتخذ من كيتو مقرًّا.

إيلاف: قال رئيس الإكوادور لينين مورينو، الذي تولى الرئاسة في العام 2017 خلفًا للرئيس اليساري رافايل كورييا، "أُعلن اليوم انسحابنا النهائي من يوناسور".

يشار إلى أن اتحاد دول أميركا الجنوبية هو منتدى إقليمي للحوار السياسي، تم إطلاقه في العام 2008، بمبادرة من تشافيز ونظيره البرازيلي آنذاك لويس إيناسيو لولا دا سيلفا.

قوة موازية
يهدف الاتحاد إلى الحدّ من التوترات الإقليمية في أميركا الجنوبية، وتشكيل ثقل موازن لمنظمة الدول الأميركية، التي تضم الولايات المتحدة، ويقع مقرها الرئيس في واشنطن.

وكان اتحاد يوناسور يضم في الأصل 12 دولة عضوا هي (الأرجنتين، بوليفيا، البرازيل، تشيلي، كولومبيا، الإكوادور، غيانا، الباراغواي، البيرو، سورينام، الأوروغواي وفنزويلا). لكن الأرجنتين والبرازيل وكولومبيا وتشيلي والبيرو والباراغواي غادرت الاتحاد أو علقت مشاركتها فيه. كما لم يعد هناك أمين عام للاتحاد منذ يناير 2017.