إيلاف من واشنطن: أعلنت الديموقراطي بيتو اوروك الخميس ترشحه لانتخابات الرئاسة الديموقراطية لينضم بذلك إلى ساحة مكتظة بالمرشحين الساعين لإزاحة الرئيس دونالد ترمب في 2020.

وقال اورورك (46 عاما) في تسجيل مصور "السبيل الوحيد لنا لتحقيق الوعد الأميركي هو بأن نبذل كل ما لدينا وأن نبذله من أجلنا جميعاً".

تنافس على إطاحة ترمب

وفي وقت سابق، أكد هذا الديموقراطي، البالغ من العمر 46 عامًا، لقناة "كي.تي.إس.إم" المحلية سعيه إلى نيل ترشيح الحزب له للسباق الرئاسي عام 2020، وسيعلن عن نيته صباح الخميس، بحسب ما ذكرت الشبكة التلفزيونية في بلدة إل باسو التي يتحدر منها أورورك.

وقال أورورك "أشعر بالفخر إزاء ما فعلته إل باسو وما تمثله إل باسو"، وفقًا للمحطة. أضاف "إنها جزء كبير من الأسباب التي تدعوني إلى الترشح. هذه المدينة أفضل مثال لهذا البلد في أحسن الأحوال".

بدأ الحديث عن أورورك كمرشح محتمل منذ السباق المتقارب النتيجة أمام السناتور تيد كروز، عندما لفتت حملته القائمة على قاعدة دمج الناس وإثارة اهتمامهم في السياسة، الانتباه على المستوى الوطني.

في حال إعلانه خوض السباق الخميس سيدخل ساحة مكتظة بالمرشحين الديموقراطيين الساعين إلى الإطاحة بالرئيس الجمهوري دونالد ترمب.

مراقبة شديدة

من ضمن هؤلاء أعضاء مجلس الشيوخ: إليزابيث وارن وكمالا هاريس وكوري بوكر وكيرستن غيليبراند وإيمي كلوبوشار، الذين يتقدمهم جميعها الليبرالي بيرني ساندرز.

وفي حال إعلان أورورك ترشحه، يبقى انتظار نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن، الذي أعلن في وقت سابق أنه سيكشف عن مشاريعه السياسية قريبًا.

يمكن لأورورك، وهو موسيقي بانك سابق، أحيانًا ما ركب لوح التزحلق للترويح عن نفسه خلال انتخابات تكساس، أن يبلغ بسرعة النجومية في حال ترشحه. لكن ترشحه سيترافق مع مراقبة شديدة من وسائل الإعلام وصناع القرار الديموقراطيين والمانحين وكذلك من الناخبين.