قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: يزور نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة الثلاثاء موسكو لاجراء مباحثات مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، وفق ما أعلنت الجمعة المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا.

وقالت المتحدثة في مؤتمرها الصحافي الاسبوعي "في 19 آذار/مارس ستجرى مباحثات بين سيرغي لافروف ونائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الجزائري في موسكو".

وأضافت أن روسيا تأمل أن تحصل خلال هذه المباحثات على معلومات "من مصدر مباشر" عن الوضع في الجزائر التي تشهد حركة احتجاج لا سابق لها ضد نظام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وكان بوتفليقة الذي يواجه احتجاجا لم يسبق له مثيلا من بداية حكمه في 1999، تخلى الاثنين عن الترشح لولاية خامسة وأجل الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في 18 نيسان/ابريل ممددا واقعيا ولايته الرابعة التي كان يفترض أن تنتهي في 28 نيسان/ابريل 2019.

كما أقال بوتفليقة رئيس الوزراء السابق أحمد أويحيى واستبدله بنور الدين بدوي الذي كان يشغل منصب وزير الداخلية وعين نائبا له ووزيرا للخارجية رمطان لعمامرة الدبلوماسي المحنك.

وكانت روسيا، الحليف الكبير للجزائر، قالت الاربعاء أنها تأمل أن تتوصل الجزائر الى تسوية الازمة عبر "حوار وطني" مع ضمان "الاستقرار".

وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الجمعة "نحن ننطلق من مبدأ أن الامر يتعلق بقضية داخلية في دولة مستقلة وأنه يتعين تسويتها داخل هذه الدولة المستقلة بيد الجزائريين أنفسهم".