قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بهية مارديني: نظم المركز الإسلامي في لندن تجمعًا لقادة المجتمع وممثلي الأديان والطوائف في بريطانيا للتعبير عن مشاعرهم وتقديم التعازي لعائلات الذين فقدوا أرواحهم في الهجوم الإرهابي الذي وقع على مسجدين في كرايستشيرش، جنوب نيوزيلندا، الجمعة وذهب ضحيته ٤٩ شخصا من المصلين وعدد كبير من الجرحى.

ومن بين من حضروا هذا التجمع وزير الدولة البريطاني للإسكان والمجتمعات جيمس بروكينشاير. وكارين بوك عضو البرلمان البريطاني وأعضاء الكنيسة والمنتدى المسيحي الإسلامي.

وقال الدكتور أحمد الدبيان، المدير العام للمركز لـ"إيلاف" إنه "من الأهمية بمكان أن نقف معًا لطمأنة مجتمعاتنا وأن قلوبنا مع الضحايا وعائلاتهم وندعو للجرحى بالشفاء".

ووقف الجميع دقيقة صمت، وشجبت خطبة الجمعة الهجوم الإرهابي واعتبرته جريمة ضد الإنسانية.

وأدان الدبيان بأشد العبارات الاعتداء على المسجدين 
وقال ان "هذا الاعتداء يؤكد ان الاٍرهاب لا دين له ويجب أن نتصدى له بقوة وتصميم".

وعبّر عن أسفه مما نلمسه من التجييش ضد المسلمين وانتشار ظاهرة الإسلاموفوبيا معزيا أهالي الضحايا وأقرباءهم مؤكدا وقوفه معهم.

وقال انها مجزرة رهيبة تؤكد على ضرورة التصدي للكراهية ورفض التحريض ضد الآخر.

وتجمع المسلمون في لندن في باحة المركز الاسلامي بلندن منددين بالتحريض ضد المسلمين ومطالبين بتجفيف ينابيع هذه الايديولوجيات في كل مكان وضرورة رفض الشعبوية والتطرف والعنصرية مهما كانت اتجاهاتها.