تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
قال إن التعليم في بلاده ليس فاشلا بالمطلق

ابن كيران: جهات معينة تفتعل الجدال بشأن لغة التدريس في المغرب

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: قال عبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة المغربية الأسبق، إن هناك جهات معينة لها رؤية محددة، تريد الوصول لنتيجة معينة، عن طريق خلق "بوليميك" أي "جدال" حول النقاش الدائر بشأن لغة التدريس بالبلاد.

و أفاد ابن كيران، في كلمة ألقاها، في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني السادس للغة العربية، بالرباط، مساء الجمعة، أن التعليم بالمغرب ليس فاشلا بالمطلق، له نجاحات، بوجود عدد كبير من المغاربة يلجون المدارس العليا الفرنسية.

و قال ابن كيران:"ترتيب المغرب يتحسن عالميا منذ قيامه بتعريب التعليم في سلك الإعدادي والثانوي، السؤال المطروح حاليا هو: هل علمنا أبناءنا أولا اللغة الفرنسية بشكل جيد، حتى نتمكن من تلقينهم المواد العلمية بها؟".

و أفاد رئيس الحكومة الأسبق بوجود تجارب لدول أفريقية تعتمد التدريس باللغة الفرنسية، لكنها ليست أفضل حالا من المغرب، في ظل وجود تجارب أخرى ناجحة لدول تعتمد اللغة الإنجليزية.

و اعتبر أن اللغة العربية مستهدفة في ذاتها ليس فقط بإقحام التدريس باللغة الفرنسية في المواد العلمية وإنما بوجود أصوات تنادي بإدراج العامية المغربية في التعليم، في محاولة لإحداث قطيعة بين التراث والمحيط.

و قال ابن كيران:"هناك بحث لنيل شهادة الدكتوراه في الطب تمت مناقشته باللغة العربية، إذا تمكن الفرد من بسط رؤيته بلغته و وجد رغبته في ذلك، فلا مانع من الأمر، ليس بالطريقة التي يتم من خلالها تدريس لغة أجنبية لتلميذ وهو في الأصل لا يملك آلياتها، لماذا إذن هذا التكالب على اللغة العربية؟".

و أشار إلى وجود صعوبة في تدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية، في ظل عدم إلمام الأهل بها، مما يحول دون قيامهم بمراجعة دروس أبنائهم، علما أن 10 في المائة من المغاربة يرسلون أبناءهم للبعثات الأجنبية، مقابل 90 في المائة من المواطنين البسطاء الذين يعجزون عن القيام بذلك.

و أفاد ابن كيران أن الأمر يعود بالسلب على التلاميذ الذين سيكونون أكثر عرضة للرسوب و انخفاض نسبة النجاح بالنسبة للمقبلين على اجتياز امتحانات الباكالوريا، و بالتالي انخفاض المستوى التعليمي، مما يشكل قضاء على منظومة التعليم بالمغرب.

و أوضح أن القانون الإطار للتعليم خالف الرؤية الاستراتيجيةالتي عاينها الملك محمد السادس، ليظل البرلمان مكان التصحيح.

و قال ابن كيران:"إذا أردنا القضاء على مستقبل بلادنا لن يظل هناك تعليم، و قد سبق أن وجهت وزير التعليم للابتعاد عن هذا الأمر، المشكل في التعليم يستلزم وجود جدية وانضباط من أجل الحصول على أفضل النتائج".

و ذكر أن اللغة العربية كفيلة بتلقين تعاليم الدين الإسلامي المعتدل والقضاء على آفة التطرف والإرهاب.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. لندن ترحب بالإعلان الدستوري في السودان
  2. إعادة فرض قيود مكثفة في كشمير
  3. الأويغور في مصر يخشون
  4. محتجو هونغ كونغ يتظاهرون لتأكيد سلمية تحركهم
  5. 100 نائب يطالبون جونسون بدعوة البرلمان للانعقاد حالاً
  6. سفارة السعودية تحذر رعاياها في إسطنبول
  7. واشنطن ترحب بتوقيع الاتفاق في السودان
  8. 63 قتيلا في تفجير استهدف حفل زفاف في أفغانستان
  9. قرقاش: هجمات الحوثي هي الخطر الأكبر على السلام فى اليمن
  10. نتانياهو يقلل من أهمية تهديدات حزب الله
  11. ما هي جزيرة غرينلاند التي يريد ترامب شراءها؟
  12. إدانات واسعة للاعتداء الحوثي على حقل الشيبة السعودي
  13. جونسون قد يلتقي ماكرون وميركل قبل قمة السبع
  14. ظريف إلى الكويت من أجل مباحثات حول التطورات الإقليمية
  15. الإحتفالات الشعبية تعمّ السودان
  16. انخفاض التوتر في عدن مع بدء انسحاب الانفصاليين
في أخبار