قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كشفت السلطات الأمنية المصرية سريعًا ملابسات الجريمة التي أودت بحياة مواطن كويتي داخل شقة يقيم فيها في منطقة العجوزة في الجيزة.

إيلاف: لعبت الخادمة التي تعمل في شقة الضحية دورًا كبيرًا في الجريمة، إذ قامت بترغيب أشقائها في مداهمة الشقة، بغرض سرقة الرجل، واستغلال حالته الصحية وتقدمه في العمر، غير أن خطة السرقة انتهت بمقتل المواطن الكويتي الثمانيني.

شكوك قادت إلى الاعتراف
بحسب الإدارة العامة لمباحث الجيزة، فإن الخادمة قامت بالإبلاغ عن جريمة السرقة، وأفادت بأن مجهولين اقتحموا الشقة، وقيّدوها إلى جانب مستخدمها، ثم استولوا على هاتفها ومبلغ مالي يقدّر بألف جنيه و500 دولار و30 دينار كويتي كانت في حوزة الضحية.

خلال التحقيقات، دارت شكوك حول دور الخادمة، وسرعان ما اعترفت باتفاقها مع اثنين من أشقائها على سرقة الرجل، لكن أحدهم طلب من ثلاثة أشخاص آخرين تنفيذ العملية. وعند اقتحامهم الشقة قيّدوا الضحية، ووضعوا شريطًا لاصقًا على فمه، فلفظ أنفاسه الأخيرة عند محاولته انتزاعه، بعدما أقدموا على كتم أنفاسه.

نجح عناصر المباحث في توقيف الفاعلين، الذين اعترفوا بجريمتهم، مؤكدين أن غايتهم كانت السرقة، وليست القتل، والذي حصل عن طريق الخطأ، كما تمت استعادة المسروقات.

إشادة بالجهود المصرية
التحرك السريع للسلطات المصرية لقي ترحيبًا كويتيًا، حيث أشاد القائم بأعمال سفارة دولة الكويت لدى القاهرة عادل السريع بالكفاءة التي تتميّز بها السلطات المعنية في مصر، مثمّنًا "التعاون ‏الذي أبدته مع السفارة، سواء بسرعة إلقاء القبض على الجناة أو إشراكها في تفاصيل الحادث والتحقيقات الجارية بشأنه".

محاكمة الجناة
وقال السريع، في بيان له، إن "السفارة تتابع عن كثب مع السلطات المصرية المعنية التحقيقات الجارية بشأن قضية مقتل مواطن ثمانيني (بدافع السرقة)"، لافتًا إلى إلقاء القبض على المتورطين في هذه الجريمة النكراء".

قدم السريع "خالص التعازي وصادق المواساة إلى أسرة المواطن الكويتي"، مؤكدًا متابعة السفارة ومحاميها التحقيقات الجارية، وذلك لضمان تقديم الجناة إلى المحاكمة، كي ينالوا الجزاء العادل".