: آخر تحديث
قوات صدام حسين قصفت المدينة قبل 31 عاما بالغاز السام

أكراد العراق يحيون الذكرى السنوية لمجزرة حلبجة

حلبجة: تجمع المئات من الأكراد في مدينة حلبجة السبت لاحياء ذكرى الهجوم عليها بالغازات السامة الذي أودى بحياة نحو 5 آلاف كردي عراقي معظمهم من النساء والاطفال.

ففي 16 مارس من عام 1988 قصفت قوات الرئيس العراقي الراحل صدام حسين المدينة بالغازات السامة، بعد ان كان سيطر عليها في اليوم السابق المقاتلون الأكراد الذين أخذوا جانب ايران في حرب الأعوام الثمانية بين البلدين.

وبمواجهة مدفعية الجيش العراقي وغاراته الجوية، انسحبت القوات الكردية ومعظم الرجال الى التلال المجاورة تاركين خلفهم النساء والأطفال وكبار السن.

وفي اليوم التالي، حلقت الطائرات العراقية فوق المنطقة لخمس ساعات وألقت غازات سامة من بينها غاز السارين وغاز الخردل.

وبعد 31 عاما على وقوع هذه المجزرة حمل السبت أهالي الضحايا بعيون دامعة صور من قضوا في احتفال مهيب لاحياء ذكرى المجزرة.

ودعا محافظ حلبجة آزاد توفيق الى التعاطف مع الناجين ومساعدتهم خاصة انهم لا يزالون يعانون من مشاكل في التنفس.

وقال: "الحكومة الكردية والسلطة العراقية المركزية والمجتمع الدولي مدينون لحلبجة". اما الرئيس العراقي برهم صالح فقال إن "معاناة حلبجة تجسد معاناة الشعب الكردي ومعاناة كل العراقيين".

وكتب على تويتر ان "حلبجة اليوم تجسد ارادة المقاومة وارادة النهوض وارادة اعادة الاعمار".

واعتبر رئيس الوزراء عادل عبد المهدي مجزرة حلبجة "جريمة إبادة جماعية ذهلت لروعها الإنسانية جمعاء وهزت ضمير العالم". 

وكان ضحايا حلبجة من بين 180 ألف كردي قتلوا خلال حملة الأنفال التي شنها النظام العراقي السابق ضد الاكراد.

وأعدم علي حسن المجيد ابن عم صدام الذي كان يعرف بـ"علي الكيماوي" شنقا عام 2010 لاعطائه الأمر بالهجوم بالأسلحة الكيميائية عام 1988.

وكان صدام حسين قد أعدم شنقا ايضا عام 2006 بعد ان ادانته محكمة عراقية بمقتل 148 قرويا شيعيا.


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. منذ ١٩٢١
Rizgar - GMT الأحد 17 مارس 2019 10:30
من المفروض اجبار الكيان العنصري على تعويضات مناسبة لكوردستان جراء السياسات القتلية الهمجية ضد الشعب الكوردي منذ ١٩٢١ و مساعدة الشعب الكوردي في الاستقلال من اشرس الكيانات العنصرية السرطانية في تاريخ البشرية .لماذا حصل العرب الكويت على ٤٢ بليون من الكيان جراء ٤ اشهر اغتصا عراقي ...بينما اغتصاب كوردستان اكثر من ٨٠ سنة ؟ والاغرب الشيعة وضعوا كوردستان تحت احقر حصار اقتصادي ؟ اين العدالة في العنصرية العربية ؟ هل لكم قيم فعلا ؟
2. välja mellan pest och kolera
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT الأحد 17 مارس 2019 11:22
اختيارات الكورد كما يقول المثل السويدي välja mellan pest och kolera الاختيار بين الطاعون والكوليرا . اختيار الطاعون والكوليرا بالنسبة لمصير الشعب الكوردي سياسة مفروضة لعدم وجود بدائل اخرى .اعداء شرسين محاطين بشعبنا من كل الا تجاهات وreptile زواحف من جميع الجوانب .. كماشة crocodile تمساح عربي مفتوح لهشم الكورد ...وتمساح تركي اكثر شراسة واكبر حجما من التمساح العربي ...وتماسيح اخرى غربية يتطفلون حول التمساح العربي والتركي والفارسي ..... ولكن ١٠٠ سنة و crocodiles من جميع الانواع والاحجام فشلوا في هشم الجسد الكوردستاني .و احتلال عفرين وكركوك من قبل الشيعة ليس بنزهة ولا تسلية سهلة للتمساح العربي والتمساح التركي والتمساح الفارسي. التمساح الفارسي في وضع بائس الان شبيه بالتماسيح الكبيرة في العمر في اكبر park في العالم لتربية التماسيح في تايلند(باتايا)...موت التمساح الفارسي قريبا يعني انهيار الشيعة والحشد الشيعي في المدن الكوردستانية . ...والايام بيننا
3. الله يرحمهم جميعا .
تاج راسي - GMT الأحد 17 مارس 2019 12:33
ما بيدنا غير ان نطلب الرحمة لهم والصبر والسلوان لاهاليهم ونبتهل لله ان يجازي المجرمين اللذين قاموا بهذا العمل المشين واللذين كانوا قد دفعوا بالاكراد لكي يفتحوا الطريق لدخول الجيش الايراني انذاك من مناطقهم والخطة كانت تدمير سد دوكان ثم المضيء الى بغداد الرشيد .. مع الاسف على الخونة اللذين باعوا شرفهم للعدو .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1.  حشود ضخمة في شوارع وسط العاصمة الجزائرية
  2. موسكو تتطلع إلى دور في كوريا الشمالية
  3. قمة برلمانات جوار العراق تبحث التكامل الاقتصادي ومواجهة الارهاب والمخدرات
  4. الديموقراطيون ماضون في معركتهم ضد ترمب بعد تقرير مولر
  5. مؤتمر في ويلز للحوار الديني
  6. إيران وعُمان توقعان تفاهمًا عسكريًا
  7. محادثات روسية مع الأمير محمد بن سلمان حول سوريا
  8. أول بيت عائم يكتفي ذاتيًا بالطاقة وماء الشرب
  9. زوج مستشارة ترمب: الرئيس سرطان يجب إزالته
  10. قادة احتجاجات السودان سيعلنون
  11. عددهن 2076... العراق يطلق منحته المالية للناجيات الايزيديات
  12. المغرب ضمن البلدان الهشة بسبب غياب الشفافية
  13. الجزائريون ينزلون إلى الشارع للجمعة التاسعة على التوالي
  14. ترمب: كان بإمكاني طرد جميع القائمين على التحقيق بالتدخل الروسي
  15. محمد بن زايد في
  16. ترمب لم يعرقل العدالة لكن ساندرز ضللت المراسلين
في أخبار