نظمت القنصلية المغربية ببيلباو الإسبانية يوم السبت الماضي بشراكة ودعم من الوزارة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلف المغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، ندوة تحت عنوان "دور ومكانة المرأة المغربية في مدن الشمال الإسباني" لفائدة أفراد الجالية المغربية المقيمة في بيلباو، وذلك بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة.

بيلباو: شهد هذا اللقاء، الذي ترأسه القنصلة العامة المغرب في بيلباو، فتيحة القموري، بحضور ومشاركة العديد من الشخصيات الإسبانية، أبرزها نائب رئيس حكومة إقليم الباسك وأمييا ميرشان قاضية لدى محاكم الباسك، وبيكونة أباد رويس ممثلة النيابة العامة لإقليم كنتابريا وألما هريرا بناديس المسؤولة عن مقاربة النوع لدى الأمن الإسباني والعديد من النساء المغربيات والفاعلين الجمعويين والكفاءات المقيمة في جهة بيلباو.

جانب من الحضور

تمحورت أشغال هذه الندوة حول النجاح الذي عرفته المرأة المغربية في المنطقة الشمالية لإسبانيا في قطاعات عدة، كقطاع البنوك والهندسة الصناعية ومجال المحاماة، وهذا بشهادة مجموعة من المتدخلات.

أشاد بعضهن بالتحول الذي شهدته حقوق المرأة بالمغرب من خلال مدونة الأسرة والحماية القانونية، ونبذ كل أشكال التمييز والعنف والتي تكفلها التشريعات الوطنية للمرأة المغربية وكذا التحول الذي شهده المغرب من خلال إشراك المرأة في الحياة العامة وإشراكها في جميع مراكز القرار.

جانب من الندوة التي عقدت بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

كما تميزت الفترة المسائية بحضور كريمة بنيعيش سفيرة المغرب لدى مدريد، التي ترأست حفل تكريم عدد من النساء المغربيات في منطقة الباسك من الجيل الأول كنمودج للمرأة الناجحة في بلدان الإستقبال، وفي المجتمع الإسباني وكذا الأواصر القوية التي تجمعهم وطنهم المغرب. واختتم هذااللقاء بسهرة فنية أطرتها مجموعة لمشاهب، عرفت حضورا قويا فاق 1280 مشاركا من أفراد الجالية المغربية المقيمة بهذه المنطقة الإسبانية.