: آخر تحديث
أحد أعضائه انتقد "الوصاية الهاشمية" فأثار الفوضى والغضب

الأقصى يفجر مجلس النواب الأردني بـ"مشادة"

نصر المجالي: في آخر صيحة من مسلسل المعارك (الهوشات) تحت القبة البرلمانية التي أصبحت مثيرة للسخرية والاستهزاء، شهد مجلس النواب الأردني مشاجرة يوم الإثنين خلال جلسة لبحث الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى.

واشتعلت المعركة حسب تقارير صحفية أردنية، بعد صدور إساءات خلال مداخلة من عضو المجلس محمد هديب النائب عن محافظة جرش، للموقف الأردني من القضية الفلسطينية. 

رفع رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة الجلسة التي خصصت لمناقشة الانتهاكات الاسرائيلية على القدس والمقدسات فيها ، وذلك اثر مشاجرة وقعت بين النائبين خالد الفناطسة ومحمد هديب.

 

 

وكان الفناطسة اعترض على عودة هديب للجلوس تحت القبة بعد ان خرج اثر استفزازه للمجلس بتصريحاته حول الوصاية الهاشمية وصفقة القرن، حيث قال الفناطسة "اذا بيظل هديب في الجلسة رح اضربه"، مما دفع الاخير بضربه بعبوات المياه التي تطايرت تحت القبة، واندلعت بينهما مشاجرة تدخل النواب لفضها.

الوصاية الهاشمية

وطلب الطراونة من المجلس اتخاذ اجراء حازم ضد هديب اثر تصريحاته القائلة بأن "الوصاية الهاشمية تحتضر وان لا احد للشعب الفلسطيني سوى الله". وقال هديب: "الجميع يتاجر بالقضية الفلسطينية والكل لا تعنيه القضية واقول للشعب الفلسطيني لا أحد معكم".

وأثار كلام هديب، رئيس المجلس الذي أكد أن "الوصاية هاشمية وان القضية الفلسطينية هي المركزية للاردن"، كما خلق حالة من الغضب والفوضى تحت قبة البرلمان.

ووصف الطراونة، النائب محمد هديب بأنه مدسوس وجاء ليخلق فتنة ولا يمثل الاردنيين، وقال: "انت شخص عنصري مدسوس ولست نائبا اردنيا".

وصوت المجلس بناء على طلب رئيسه على تحويل هديب إلى لجنة تحقيق نيابية. ورفض الطراونة رفع الجلسة اثر المشادات الكلامية، وقال "عار اذا رفعت الجلسة".

ولاحقا عاد المجلس لاستكمال جلسته بعد تأكيد وتم إخراج النائب هديب من الجلسة وتحويله الى لجنة تحقيق عقب ما اعتبره رئيس المجلس الطراونة اساءة للموقف الاردني تجاه القدس.

تاريخ مشاجرات

يشار إلى أن قبة البرلمان الأردني شهدت على مدى السنوات معارك ومصادمات، كان آخرها يوم 6 فبراير حيث نشبت مشاجرة خلال جلسة رقابية عقدها مجلس النواب، إثر مداخلة للنائب محمد الرياطي بشأن سؤال وجهه للحكومة في وقت سابق، حول مكافآت صرفتها سلطة العقبة الاقتصادية لقضاة ومدعين عامين.

وحصلت المشاجرة بعد اعتراض النائب زيد الشوابكة على مداخلة الرياطي وتهجمه عليه، مما أثار حالة فوضى تحت قبة البرلمان، وعمد بعض النواب إلى مقاطعة الرياطي ومحاولة منعه من إكمال مداخلته.

وبعد مشادات، ضرب النائب صداح الحباشنة الذي كان يجلس بجانب النائب الرياطي النائب زيد الشوابكة، بعلب المياه جراء صراخ الأخير واعتراضه على سؤال الرياطي، ومحاولة التهجم عليه.

وتصدرت لقطة للنائب الحباشنة أثناء استخدام العقال في مشاجرته مع الشوابكة نقاشات الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن.
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. هديب يطالب بالوصايه - وليش زعلانيين يا اردنيه
عدنان احسان- امريكا - GMT الإثنين 18 مارس 2019 13:50
هديب قال "الوصاية الهاشمية تحتضر وان لا احد للشعب الفلسطيني سوى الله". والجميع يتاجر بالقضية الفلسطينية والكل لا تعنيه القضية واقول للشعب الفلسطيني لا أحد معكم"........ يعني الوصايه هي الحل يا هديب ؟!! .. .اذا الفلسطينيه - ببعضهم / خريانيين ومش دريانيين - ومش عارفين الله وين حاطههم - بدك وصايه - ومن مين يا هديب .. يعني المثل الشامي بيقول ( عصفور كفل زوزور - والاثنين طياره .. والله يا هديب - طالب بالوصيه - مش الوصايه..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. كسور بشاشة هاتف سامسونغ
  2. اعتداءات سريلانكا
  3. دعوة لإحالة الانتهاكات الحقوقية في إيران إلى مجلس الأمن
  4. هل تصدعت العلاقة بين عون والحريري؟
  5. ارتفاع حصيلة ضحايا تفجيرات سريلانكا إلى 310 قتلى
  6. كوميدي ومهرج ولاعب كريكت ولاعب كرة قدم بين من يحكمون العالم
  7. جزيرة سواكن: ما مصير الاتفاق التركي السوداني حولها بعد الإطاحة بالبشير؟
  8. الكويت تناشد مواطنيها مغادرة سريلانكا فورا
  9. وزير لبناني سابق يتلقى تحذيرًا أمنيًا
  10. واشنطن تهنىء زيلينسكي وتكرر دعمها لوحدة أوكرانيا وسيادتها
  11. ملف الصحراء يعيد شبح التوتر مع واشنطن ويثير خلافات بمجلس الأمن
  12. واشنطن تقدم مكافآت جديدة لمن يُعلم عن شبكات حزب الله المالية
  13. أبو ردينة: لن نسمح لمؤامرة
  14. قمتان إفريقيتان طارئتان في القاهرة حول السودان وليبيا
  15. من هي
  16. مسيحيو سريلانكا يخشون ارتياد الكنائس بعد الاعتداءات
في أخبار