: آخر تحديث

حاكم الشارقة يفتتح المنتدى الدولي للاتصال الحكومي

دبي: شهد الشيخ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة اليوم افتتاح الدورة الثامنة للمنتدى الدولي للاتصال الحكومي 2019 وذلك في مركز إكسبو الشارقة، ويستمر يومين بمشاركة 70 ممارسا وخبيرا عالميا في مجال الاتصال الحكومي يناقشون خلال 34 جلسة حوارية سلسلة من الموضوعات التي يطرحها المنتدى هذا العام تحت شعار "تغيير سلوك.. تطوير إنسان".

وأكد الشيح سلطان القاسمي في كلمته بالمنتدى أن المنتدى الدولي للاتصال الحكومي طرح البنى التحتية والتشريعات الملائمة والخدمات والمبادرات الاستراتيجية، موضحا أن معظم موظفي الحكومة من خريجي الجامعات المتخصصة ويستطيعون تلبية متطلبات سوق العمل.

البطة العرجاء

وقال "الموظف في الحكومة أصبح كالبطة العرجاء، مرة يستخدم النظام الجديد، ومرة يرجع إلى القديم لعدم معرفته بالوسيلة المناسبة لإقناع الآخرين، المجتمع مطالب بمعرفة الوسائل اللازمة لاستعمال النظم والطرق الحديثة، إذ أن مجتمع دولة الإمارات هو مجتمع شاب، ومعظم المواطنين خريجو جامعات، والعدد يزداد، والبركة في ‎كبارالسن".

وتساءل "هل هؤلاء الموظفون يتسطيعون قيادة المؤسسات، إذ أن التغيير نحو النظم الحديثة يحتاج إلى القيادة، فهل نأتي بها من خارج المؤسسة لإدارة العملية"، لافتا إلى تجربة كهرباء ومياه الشارقة التي تم تطبيق عليها هذه النظم، وتم التغيير من الخارج في القيادة، وكان التطور في الداخل من القاعدة إلى أعلى.

وتابع الشيخ القاسمي "السنة الماضية، 2018، استعملت هيئة كهرباء ومياه الشارقة النظم الحديثة من حيث البنية التحتية وتطبيق المبادرات والخطط الاستراتيجية وتقديم أفضل الخدمات وسن التشريعات الملائمة بنسبة 100%".

فيديو.. كلمة حاكم الشارقة في افتتاح المنتدى
 

البحث عن كل جديد

من جهته قال الشيخ سلطان القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام "إن الاتصال الحكومي أصبح معيارا مهما في العمل الحكومي، إذ أن هذا المعيار يشجع الشارقة على البحث عن كل جديد، واستضافة خبرات عالمية للاستفادة من خبراتهم الثرية.. أقف أمامكم للحديث عن بعد جديد ومهم في هذا المجال، وهو الإنسان، فنحن بدون إنسان متحفز للتغيير وقادر على تطوير عصره، لن تنفعنا كل الخطط التنموية لتطوير حياته وتأمين مستقبله".

وأضاف "تغيير السلوك في الاتصال الحكومي يكمن في فهم الانسان وكيفية تشكل عقليته، وتوعية الإنسان بالخيارات السلوكية، وتحفيز الانسان ودفعه لتبني السلوك الإيجابي الذي يصب في مصلحته ومصلحة مجتمعه..  ولا شك أن الاستثمار في الانسان الناجح المتقدم، هو هدف تسعى إليه كل الحكومات، إذ أن الإمارات وفي الشارقة محظوظون لأن قيادتها تضع الإنسان في مقدمة أولوياتهم.. رؤية الشارقة واضحة والتزاماتها ثابتة، وعازمة على عدم التوقف، وعلى المضي قدماً في تطوير الاتصال الحكومي إيمانا منها بأهميته في تطوير العمل الحكومي".

 

 

تغيير السلوك

واستعرض المنتدى الدولي للاتصال الحكومي جوانب الاتصال الأكثر قدرة على التأثير في الإنسان وذلك خلال جلسة حوارية افتتحت فعاليات النسخة الثامنة من المنتدى بعنوان "السلوك البشري: بعد جديد لاتصال التغيير".

شارك في الجلسة التي سلطت الضوء على حملات تغيير السلوك القائمة على أسس علم النفس والاجتماع كل من لمياء نواف فواز المدير التنفيذي لإدارة الهوية المؤسسية والمبادرات الاستراتيجية في معهد مصدر وأندرو كين كاتب ومتحدث دولي مختص بتأثير التكنولوجيا الحديثة على الأعمال والتعليم والثقافة والمجتمع في القرن الـ 21 وروجر فيسك مدير الحملة الإعلامية والتسويقية والسياسية للرئيس باراك أوباما في حين أدار الجلسة المراسل ومقدم الأخبار أندرو ويلسون.

وتناولت الجلسة أربعة محاور تتعلق بترسيخ ثقافة تغيير السلوك في مفهوم الاتصال الحكومي وخطوات تصميم وتنفيذ حملات تغيير السلوك ودور التكنولوجيا في هذه الحملات ومن هي الحكومات الأكثر نجاحاً في مجال تغيير السلوك عبر الاتصال الحكومي.

واتفق المتحدثون على أن كل مبادرة حكومية تنموية من المفروض أن تكون مشروع تغيير لتحقيق مصلحة الإنسان، لافتين إلى أن تحقيق هذا التغيير يتطلب الإجابة على أسئلة عدة منها معرفة مدى وجود الرغبة في التغيير لدى الفرد في المجتمع وهل يسمح له وضعه الجسدي والنفسي والمادي بالتفكير بالتطوير وهل يتمتع بمرونة إيجابية ترحب بالجهود الحكومية وتشجعه على التفاعل معها وهل الثقافة المحيطة به ستسهل عليه تبني التغيير أم ستشكل ضغطاً عليه وهل سيستثمر في اكتساب المهارات الجديدة التي قد يتطلبها التغيير.

وأوضحوا أن الإجابة على هذه الأسئلة تستدعي أن تكون لدى فرق الاتصال الحكومي الآليات اللازمة لدراسة الإنسان وفهم عقليته ونفسيته ومحفزاته بناءً على وضعه ومحيطه وظروفه وأن تجعل ذلك أساساً علمياً في تصميم حملاتها ورسائلها لتنجح في دفعه إلى تغيير سلوكه.

بناء الثقة

وأشارت لمياء نواف فواز إلى ضرورة إدراك الحكومات بأن أهمية الاتصال تكمن بكونه وظيفة ومكوناً أساسياً في المؤسسات وأداة الحكومات لطرح حملاتها الموجهة للجمهور، موضحة أن على الحكومات أن تعي بدقة كيفية تحليل البيانات المتعلقة بالأفراد لتحديد طريقة تقديمها وكذلك معرفة كيفية فهم الجمهور لها والأهم من ذلك استمرار الأعمال بعد إطلاق الحملات باعتباره عاملاً مهماً لبناء الثقة.

وذكرت أن تحليل السلوك وتغييره هما قلب الاتصال الحكومي الاستراتيجي وأن علم السلوكيات يشير إلى أن الشخص القدوة يحفز الأفراد على سلوكيات معينة، مضيفة أن الشعب الإماراتي يثق بحكومته نتيجة اتباع سياسة الاتصال المفتوح بين القيادة والمواطنين ما رسخ قناعة لدى الجمهور بأن حملات الاتصال الحكومي تخدم مصالحه.

شراكات حكومية

من جانبه أكد روجر فيسك أن حملات الاتصال في العموم ووسائل التواصل الاجتماعي يجب أن تكون قائمة على الثقة والمصداقية أولاً وأخيرا، منوها بأهمية ابتكار طرق تسهم في بناء شراكات حكومية مع القطاع الخاص لتحقيق انتشار أوسع للحملات المستهدفة بأثر أكبر وتكلفة أقل.

وتحدث عن دور التكنولوجيا في حملات تغيير السلوك وعن كيفية ضمان الاستجابة الفورية لتواصل الجمهور عبر وسائل التواصل الاجتماعي ضمن حملات تغيير السلوك وطريقة التعامل مع مخاطر أمن المعلومات والخصوصية في ظل ما ينتج عن دراسات تحليل السلوك من كميات ضخمة من البيانات الشخصية، مؤكداً أن انتشار التكنولوجيا في الوقت الراهن بشكل متسارع أتاح جمع كمية ضخمة من البيانات التي تحتاجها حملات الاتصال لتحديد مساراتها.

وشدد على أن الجمهور المستهدف يشكل القوة الدافعة والعامل الرئيس في تحقيق نجاح أي حملة اتصال وليس المنتج، وأنه من الضروري أن تكون لدينا فكرة واضحة عن طبيعة الجمهور والضغوط التي يعاني منها في مجريات الحياة اليومية وما الذي يشعره بالسعادة وما هي تطلعاته.

حكومات القرن 21

من جهته قال أندرو كين إن الحكومات في القرن الواحد والعشرين يجب أن تكون واثقة وحازمة وتعمل على جمع البيانات وفق استراتيجيات واضحة وصحيح أن بعض السياسيين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي بشكل كاذب لكن الصدق في النهاية هو الذي سينتصر في عملية التواصل الاجتماعي. لافتا الى ان علم السلوك يشكل فرصة للريادة، وتابع ان "حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة في تبني علم تغيير السلوك في الاتصال الحكومي وتطبيقه بأعلى المعايير على مستوى المنطقة".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. لكل دولة مآربها من أستانة... فماذا عن سوريا؟
  2. إقبال متوسط على الاستفتاء في مصر
  3. الصدر: دولتنا الهزيلة غارقة بالفساد والطائفية والصراعات السياسية
  4. جدل مصري حول قانون الأزهر للأحوال الشخصية
  5. التحالف يغير على مخزن طائرات بلا طيار تابعة للحوثيين
  6. إيران وروسيا في سوريا .. تحالف ينهار!
  7. طريق السودان مفروش نحو المجهول
  8. الهجرة الدولية: مليون عراقي معرّضون لخطر نزوح مطول
  9. سفير فرنسا في واشنطن يشبّه ترمب بالملك لويس الرابع عشر
  10. مرشحة ديموقراطية للرئاسة الأميركية تدعو إلى إقالة ترمب
  11. ليبيون بسترات صفراء تظاهروا ضد هجوم حفتر و
  12. بدء التصويت في الاستفتاء على التعديلات الدستورية في مصر
  13. حركة جيش تحرير السودان: الإنفصال مرفوض والثورة مستمرة
  14. في جنوب السودان... المرض يقتل مثل الحرب
  15. خمسة شبان أكلوا جملًا كاملًا... في ساعة!
  16. هل يبقى التقارب بين بوتين وترمب معقدًا؟
في أخبار