: آخر تحديث

تعليق عضوية حزب رئيس الوزراء المجري في اليمين الاوروبي

بروكسل: قرر اليمين الأوروبي الأربعاء تعليق عضوية حزب رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان في صفوفه، لفترة غير محددة، اثر تهجمه على بروكسل وانتقاده الهجرة.

واتخذ حزب الشعب الأوروبي الذي يجمع تشكيلات اليمين ويمين الوسط في الاتحاد الأوروبي، مثل حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أو الجمهوريين في فرنسا، هذا القرار بغالبية ساحقة (190 ايدوا مقابل 3 عارضوا) اثناء اجتماع سياسي للحزب في بروكسل.

من الناحية العملية، يعني هذا التعليق أن حزب "فيديز" لن يتمكن من المشاركة في اجتماعات حزب الشعب الاوروبي حتى إشعار آخر، كما سيتم حرمانه من حقوق التصويت الخاصة به ولن يكون بوسعه الترشح الى المناصب، كما كتب رئيس حزب الشعب جوزيف دول على تويتر.

ووافقت رئاسة حزب الشعب على تعليق عضوية فيديز إلى أن يتم "نشر تقرير من قبل لجنة تقييم" وفقًا للنص التوفيقي المعتمد.

ولم يتم تحديد فترة التعليق في نص التسوية.

الا ان النائب الفرنسي الأوروبي فرانك بروست الذي شارك في التصويت قال "سيتم اتخاذ قرار عند تقديم تقرير الخبراء في الخريف المقبل".

وازدادت حدة التوتر قبل الاجتماع مع تحذير الحكومة المجرية من ان حزب فيديز "سينسحب على الفور من حزب الشعب الاوروبي" في حال تم تعليق عضويته.

لكن تم التوصل إلى تسوية مع التاكيد أن التعليق تقرر "باتفاق متبادل"، وفقًا لعدة مصادر.

وكانت الاحزاب اليمينية قلقة ازاء ان يلقي اوربان نفسه في أحضان نائب رئيس الوزراء الإيطالي وزير الداخلية ماتيو سالفيني زعيم الرابطة من اليمين القومي.

وشهدت الاحزاب اليمينية انقساما حيال قضية أوربان.

ولكن بعد إطلاق حملة ملصقات في 19 شباط/فبراير ضد رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود بونكر، فقد تجاوز رئيس الوزراء المجري حدود الانتقادات المعتادة.

وأظهرت هذه الملصقات يونكر ضاحكا إلى جانب الملياردير الأميركي اليهودي من أصل مجري جورج سوروس، وتتهمه بدعم الهجرة إلى القارة القديمة.

وطالب 13 تشكيلا في حزب الشعب الأوروبي من عشرة بلدان تجمعت حول نواة صلبة شكلتها بلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ والدول الاسكندنافية مطلع اذار/مارس "طرد أو تعليق" عضوية فيديز.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. و هل ميركل و الجمهوريين الفرنسيين محسوبين على اليمين
حجي احمد - GMT الخميس 21 مارس 2019 15:13
و هذا ليس يمينا او يعني ان اليمين لا يفرق عن اليسار


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. كسور بشاشة هاتف سامسونغ
  2. اعتداءات سريلانكا
  3. دعوة لإحالة الانتهاكات الحقوقية في إيران إلى مجلس الأمن
  4. هل تصدعت العلاقة بين عون والحريري؟
  5. ارتفاع حصيلة ضحايا تفجيرات سريلانكا إلى 310 قتلى
  6. كوميدي ومهرج ولاعب كريكت ولاعب كرة قدم بين من يحكمون العالم
  7. جزيرة سواكن: ما مصير الاتفاق التركي السوداني حولها بعد الإطاحة بالبشير؟
  8. الكويت تناشد مواطنيها مغادرة سريلانكا فورا
  9. وزير لبناني سابق يتلقى تحذيرًا أمنيًا
  10. واشنطن تهنىء زيلينسكي وتكرر دعمها لوحدة أوكرانيا وسيادتها
  11. ملف الصحراء يعيد شبح التوتر مع واشنطن ويثير خلافات بمجلس الأمن
  12. واشنطن تقدم مكافآت جديدة لمن يُعلم عن شبكات حزب الله المالية
  13. أبو ردينة: لن نسمح لمؤامرة
  14. قمتان إفريقيتان طارئتان في القاهرة حول السودان وليبيا
  15. من هي
  16. مسيحيو سريلانكا يخشون ارتياد الكنائس بعد الاعتداءات
في أخبار