: آخر تحديث

تقدم الشعبويين في انتخابات المقاطعات في هولندا

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لاهاي: يتجه رئيس الوزراء الهولندي مارك روته لخسارة غالبيته في مجلس الشيوخ بعد تقدم الشعبويين المناهضين للاتحاد الأوروبي في انتخابات المقاطعات التي أجريت الأربعاء وخيم عليها الهجوم الدموي على ترامواي في أوتريخت.

وحل حزب "منتدى من أجل الديموقراطية" الشعبوي بقيادة تييري بوديه المشكك بجدوى الاتحاد الأوروبي ثانيا في مجلس الشيوخ بعد حزب روته، بحسب استطلاعات أجرتها شبكة إن.أو إس أمام مراكز الاقتراع.

ويرجح أن يتراجع عدد مقاعد ائتلاف روته الذي يقوده حزبه اليمين الوسط، من 38 إلى 31 مقعدا في مجلس الشيوخ المكون من 75 مقعدا والذي يصادق على التشريعات التي يوافق عليها مجلس البرلمان.

ويعتبر الاقتراع مؤشرا على انتخابات البرلمان الأوروبي التي ستجري في أيار/مايو والتي يتوقع أن تحقق فيها الأحزاب الشعبوية مكاسب كبيرة.

وواجه بوديه انتقادات بعد امتناعه عن وقف حملته الانتخابية بعد حادثة اطلاق النار على ترامواي في أوتريخت والتي قتل فيها ثلاثة أشخاص. وانتقد بوديه حكومة روته واتهمها بتبني سياسات هجرة "ساذجة".

وقال أمام حشد هتف باسمه مساء الأربعاء "إن حكومات متعاقبة لروته شرّعت أبواب حدودنا وأدخلت مئات آلاف الأشخاص بثقافات مختلفة تماما عن ثقافتنا".

وكان بوديه قد دعا في السابق إلى خروج هولندا من الاتحاد الأوروبي، لكن عاد عن الفكرة وسط تصاعد الفوضى المحيطة ببريكست.

والأكاديمي السابق ذو الوجه التلفزيوني معروف بتصريحاته المثيرة للجدل مثل قوله إن "النساء بشكل عام لا يبرعن في الوظائف مثل الرجال ولا يمتلكن نفس الطموح"، عن موقفه وقال للصحافيين إن "العديد من ردود الفعل تبدو غير حقيقية".  

ويتولى روته السلطة منذ ثماني سنوات، وبعد أن لعب دوراً رئيسيا في مفاوضات بريكست، فقد رأى الكثيرون أنه قد يتولى منصبا بارزا في الاتحاد الأوروبي في بروكسل عندما تنتهي ولاية رئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر في وقت لاحق من هذا العام. 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. اكتشاف خلل جديد
  2. رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك يؤسّس حزباً جديداً
  3. إنستغرام قد يتغير جذريًا... والضحية المشاهير!
  4. فنانو السودان المستقلون يواكبون الانتفاضة الشعبية
  5. عبدالله الثاني: سنظل مع الإمارات كتفا لكتف
  6. في
  7. بوتين يلتقي تيريزا ماي
  8. كوشنر يختتم ورشة المنامة مؤكدًا بقاء الباب مفتوحًا أمام الفلسطينيين
  9. الكشف عن أسباب حريق كاتدرائية نوتردام
  10. عبدالله الثاني يحضر مناورة أردنية إماراتية مشتركة
  11. G20 تعقد وسط توتر بين واشنطن وبكين وطهران
  12. صالح للبريطانيين: داعش ما زال يمثل تهديداً حقيقياً
  13. ترمب: أي حرب أميركية على إيران لن تطول كثيرًا
  14. كوريا الجنوبية والسعودية توقعان اتفاق تعاون بقيمة 8 مليارات دولار
  15. الإمارات تدعو لتوسيع الحماية الدولية في الخليج
  16. العراق: السجن لإندونيسية والإعدام لعراقي بجرائم
في أخبار