: آخر تحديث

أبرز حزب مناصر لأكراد تركيا يخوض حملة انتخابات البلدية في ظل تهديدات أردوغان

باتمان: في ظل هجمات يومية يتلقاها من الرئيس رجب طيب اردوغان ومع وجود عشرات من رؤساء البلديات المنتمين إليه في السجن، يخوض حزب الشعوب الديموقراطي المناصر لقضايا الأكراد في تركيا معركة شاقة لتحقيق مكاسب في الانتخابات البلدية في هذا الشهر.

يأمل الحزب على الرغم من كل التهديدات، حشد مؤيديه في انتخابات 31 مارس للفوز برئاسة بلديات وعضوية مجالسها. وقال محمد دمير مرشح حزب الشعوب الديمقراطي لرئاسة بلدية مدينة باتمان في الجنوب الشرقي وغالبية سكانها من الأكراد، "عندما تبدأ نضالاً جماعياً، يجب أن تكون مستعداً لمواجهة التهديدات، لكن هذا لا ينبغي أن يجعلك تستسلم".

يتهم اردوغان حزب الشعوب الديمقراطي، وهو ثاني أكبر حزب معارض في البرلمان التركي، بأنه على صلة وثيقة بحزب العمال الكردستاني (PKK)، التنظيم المحظور الذي يخوض حركة تمرد ضد السلطات المركزية في تركيا.

بعد فرض حالة الطوارئ التي أعقبت الانقلاب الفاشل عام 2016، قامت الحكومة بتعيين مسؤولين محليين لإدارة 95 بلدية من بين 102 بلدية كان يديرها رؤساء بلديات موالون للأكراد منذ انتخابات 2014.

واقترح اردوغان بالفعل اللجوء مجدداً إلى تعيين مسؤولين محليين بعد انتخابات هذا الشهر، رغم ما أثارته حملة التعيينات الأولى من انتقادات وجّهتها جماعات حقوق الإنسان التي تتهم الزعيم التركي بانتهاك أحكام القانون.

كانت باتمان من أوائل المدن التي عُيّن فيها مسؤول محلي في سبتمبر 2016. وفاز حزب مناصر للأكراد على صلة بحزب الشعوب الديمقراطي بحوالي 56 بالمئة من الأصوات في باتمان خلال انتخابات 2014. وقالت إيما سنكلير ويب، مديرة فرع تركيا لدى منظمة هيومن رايتس ووتش، "لقد تم تعليق عمل المؤسسات الديمقراطية في الجنوب الشرقي على مدار العامين الماضيين".

وأدانت سنكلير ويب "تجريم" حزب الشعوب الديمقراطي عبر الزجّ بمئات من مسؤوليه وحوالي 40 من رؤساء البلديات في السجن بتهمة أن لهم صلة بالإرهاب.

يرفض حزب الشعوب الديمقراطي الاتهامات الموجّّّّهة إليه بأنه على علاقة بحزب العمال الكردستاني، ويقول إن سبب استهدافه هو أنه يشكل تحدياً قوياً في وجه اردوغان.

يقول بعض المحللين إن التضخم المرتفع وأول انكماش اقتصادي تشهده تركيا منذ عشر سنوات قد يؤديان إلى تراجع الدعم الانتخابي الذي يحظى به حزب العدالة والتنمية الحاكم.

لذلك يخوض الرئيس التركي حملة انتخابية كثيفة، مستنهضاً المشاعر القومية خلال التجمعات، وعارضاً مقاطع مصورة الهدف منها إظهار وجود صلة بين حزب الشعوب الديموقراطي وأحزاب أخرى معارضة ومقاتلي حزب العمال الكردستاني.

غير دستوري
يتعرّض حزب الشعوب الديموقراطي لحملة مناوئة مستمرة منذ سنوات. وزعيم الحزب صلاح الدين دميرتاش في السجن منذ عام 2016 بتهم تتعلق بالإرهاب، ولم تُجدِ مطالبة المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بإطلاق سراحه نفعاً.

خلال تجمع حاشد حضره الآلاف ملوحين بأعلام ملونة تحمل شعار الحزب، رفض الرئيس المشارك للحزب سيزاي تيميلي التهديدات الجديدة باستبدال رؤساء البلديات المناصرين للحزب. وقال لفرانس برس: "أردوغان يهدد الناس، لكنه لا يستطيع فعل ذلك. تطبيق هذا القانون غير دستوري وسيؤثر على شرعيته".

أثار تيميلي غضب أردوغان بعد أن تحدث عن انتصار حزبه في "كردستان"، وهي التسمية التي يستخدمها النشطاء الأكراد لوصف منطقة جنوب شرق تركيا.

وفي معرض تصعيد خطابه، يردد أردوغان خلال التجمعات الانتخابية شبه اليومية، على مؤيديه: "هل هناك منطقة في تركيا تدعى ’كردستان’؟ أين هي كردستان؟ في شمال العراق. إذا كنتم تحبون كردستان إلى هذا الحد، اذهبوا إلى هناك، توجهوا إلى العراق".

جبهة انتخابية 
لكن تهديدات أردوغان لم تثبط همة مؤيدي حزب الشعوب الديمقراطي. وقال عصمت أتاك خلال تجمع الحزب في باتمان: "اليوم سنعطي أصواتنا لحزب الشعوب الديمقراطي. إذا عيّنوا مسؤولاً من جانبهم، فسوف نصوت مرة أخرى في اليوم التالي".

وقال إمري أردوغان، أستاذ العلوم السياسية في جامعة إسطنبول بيلجي، إن خطاب أردوغان لن يوهن على الأرجح عزيمة أنصار حزب الشعوب الديموقراطي. وأضاف الأستاذ الجامعي الذي لا تربطه صلة قرابة بالرئيس، "لقد جعل الحزب هذه الانتخابات جبهة قتال، وسوف يبذلون قصارى جهدهم لتعبئة ناخبيهم. وخصوصاً في المدن، أتوقع مستويات مشاركة أعلى نسبياً". وقال "هذه التهديدات ستعزز شعبية الحزب على المستوى المحلي".

اختار حزب الشعوب الديموقراطي عدم تقديم مرشحين للانتخابات البلدية في غرب تركيا سعيًا الى تجنب تشتيت أصوات المعارضة. وعادة ما يعطي الناخبون في الغرب أصواتهم للأحزاب القومية والعلمانية.

إضافة إلى تهديدات الرئيس، ندد حزب الشعوب الديمقراطي بالضغوط التي يواجهها على الأرض وتتمثل في الانتشار المكثف للشرطة خلال تجمعاته. وقال دمير "عندما ننصب لوحات الحملة الانتخابية، يقتربون منا بعرباتهم المدرعة كما لو كانوا في طريقهم للحرب".

ورفضت السلطات ستة من مرشحيهم لشغل منصب رئيس بلدية مشارك. وكان من بين هؤلاء صبري أوزديمير الذي انتخب عام 2014، ولكن تم استبداله بمسؤول عيّنته الحكومة.

وقال أوزديمير "شعب باتمان اختارني بالفعل، والحزب اختارني كذلك. لا تعني الأسماء الشيء الكثير بالنسبة الينا، ما يهم هو أن النضال الذي نخوضه سيقودنا إلى النصر".
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. من حق الجميع المشاركع في الانتخابات .. ولكن
عدنان احسان- امريكا - GMT الخميس 21 مارس 2019 12:01
الافصل ان يناضل الاتراك من جميع القوميات - والاثنيات - والطوائف ضمن البوامج و الاحزاب الوطنيه - بالبرامج التي تهم الجميع - ولنتخلص من هذه النزعات والافكار الضيقه الافق - وهذا لايعني الانتقاص من هويتهم - وثقافتهم - وحقوق المواطنه - .. فقط - ليناضب الجميع .. من اجل مستقبل افضل للجميع - ..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مقتل أربعة مسلحين بإحباط هجوم على مركز أمني سعودي
  2. المصريون يواصلون التصويت على التعديلات الدستورية
  3. المصريون في الإمارات... نعم للسيسي حتى 2034!
  4. انفجار ثامن في العاصمة السريلانكية كولومبو
  5. الممثل الكوميدي فولوديمير زيلينسكي على أبواب السلطة في أوكرانيا
  6. ردود فعل دولية تندد بـ
  7. شاهد اللحظات الأولى لتفجير إحدى الكنائس في سريلانكا
  8. الملكة إليزابيث الثانية تحتفل بعيد ميلادها الـ93
  9. في السودان... تعويل على إقالة قائد عسكري بارز وانقلاب صغار الضباط
  10. السودان: اعتقال قيادات في حزب البشير
  11. مئات القتلى في سلسلة انفجارات تستهدف سريلانكا
  12. نجيب ميقاتي لـ
  13. القضاء الجزائري يحقّق مع وزير المالية بقضايا فساد
  14. تهم بالتحرش الجنسي تطال رئيس المحكمة العليا في الهند
  15. كاتدرائية نوتردام: خلايا النحل تنجو من الحريق المدمر
  16. اتفاق بين المحتجّين والجيش السوداني على
في أخبار