: آخر تحديث
طالبوا بوقف جمیع المضایقات

مغاربة مسيحيون يدعون إلى "ضمان حقوقهم الأساسية" بمناسبة زيارة البابا

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: دعت جمعية تدافع عن المغاربة المسيحيين السلطات إلى ضمان "الحريات الأساسية التي ما يزالون محرومين منها"، واغتنام زيارة البابا فرنسيس المرتقبة للمغرب نهاية مارس للحوار حول حرية الضمير والدين لجميع المغاربة، حسب ما ذكرت فرانس برس.

وجدد بيان أصدرته الخميس "تنسيقية المسيحيين المغاربة" دعوة السلطات إلى ضمان "حریة العبادة في الكنائس، والحق في الزواج الكنسي أو المدني، وفي الطقوس الجنائزیة المسیحیة، وإعفاء أطفالنا من التعلیم الدیني الإسلامي المفروض في المدارس، والحق في إعطاء أسماء كتابیة لأطفالنا".

ومن المتوقع أن يزور البابا فرنسيس المغرب يومي 30 و31 مارس بدعوة من الملك محمد السادس، ويتضمن جدول الزيارة لقاء مع مهاجرين مقيمين وإلقاء خطاب حول الحوار بين الأديان.

ودعا بيان هذه الجمعية، غير المعترف بها رسميا، السلطات المغربیة والبابا إلى "اغتنام هذه الزيارة للحوار بأكبر قدر من الصراحة في موضوع حریة الضمیر والدین بالنسبة لجمیع المواطنین المغاربة". 

وطالب "بوقف جمیع المضایقات الممارسة على الكنائس الرسمیة في البلاد، بما فیها الكنیسة الكاثولیكیة، بهدف إثناء هذه الكنائس عن استقبال وتعلیم وتعمید وتثبیت وتزویج المغاربة الذين یختارون طواعیة الإیمان المسيحي".

وينص الدستور المغربي على أن "الإسلام دين الدولة، والدولة تضمن لكل واحد حرية ممارسة شؤونه الدينية".

ويتمتع المسيحيون الأجانب المرتبطون بكنائس "رسمية" بحرية تامة في ممارسة شعائرهم تحت حماية السلطات. بينما يضطر المغاربة الذين يعتنقون المسيحية إلى التخفي. وهم معرضون للملاحقة إذا جاهروا باعتناق دين آخر غير الإسلام، بموجب قانون يجرم التبشير وتصل عقوبته إلى الحبس ثلاث سنوات.

وكانت "الجمعية المغربية للحقوق والحريات الدينية"، غير المعترف بها رسميا هي الأخرى، عبرت عن أملها أن يوظف البابا مساعيه الحسنة "لإثارة بعض الانتهاكات لحرية الدين بالنسبة للمسيحيين مع المسؤولين المغاربة".

كما عبر أساقفة المغرب في مؤتمر صحافي  بداية مارس( آذار)  عن أملهم في أن تسهم زيارة البابا في تحقيق تقدم على مستوى احترام حرية العقيدة بالمغرب.

ويقدر تعداد المسيحيين في المغرب بين 30 و 35 ألفا، نصفهم من إفريقيا جنوب الصحراء أتوا الى المغرب للعمل أو الدراسة أو محاولة العبور نحو أوروبا، بحسب بيانات نشرت الاثنين.

وأوضح رئيس هذه الجمعية زهير الدكالي لوكالة فرانس "أن المسيحيين المغاربة يقدرون ببضعة آلاف أغلبهم بروتستانت"، مشيرا  إلى صعوبة إحصاء دقيق لهم "ما دام أن السلطات لا تعترف بهم رسميا".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. اكتشاف خلل جديد
  2. رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك يؤسّس حزباً جديداً
  3. إنستغرام قد يتغير جذريًا... والضحية المشاهير!
  4. فنانو السودان المستقلون يواكبون الانتفاضة الشعبية
  5. عبدالله الثاني: سنظل مع الإمارات كتفا لكتف
  6. في
  7. بوتين يلتقي تيريزا ماي
  8. كوشنر يختتم ورشة المنامة مؤكدًا بقاء الباب مفتوحًا أمام الفلسطينيين
  9. الكشف عن أسباب حريق كاتدرائية نوتردام
  10. عبدالله الثاني يحضر مناورة أردنية إماراتية مشتركة
  11. G20 تعقد وسط توتر بين واشنطن وبكين وطهران
  12. صالح للبريطانيين: داعش ما زال يمثل تهديداً حقيقياً
  13. ترمب: أي حرب أميركية على إيران لن تطول كثيرًا
  14. كوريا الجنوبية والسعودية توقعان اتفاق تعاون بقيمة 8 مليارات دولار
  15. الإمارات تدعو لتوسيع الحماية الدولية في الخليج
  16. العراق: السجن لإندونيسية والإعدام لعراقي بجرائم
في أخبار