: آخر تحديث

تظاهرة في ليبيا تطالب بالإفراج عن رئيس الاستخبارات العسكرية في عهد القذافي

طرابلس: تظاهر أفراد في قبيلة الرئيس السابق للاستخبارات العسكرية عبدالله السنوسي إبان حكم معمّر القذافي، السبت في طرابلس مطالبين بالافراج عنه.

وكان السنوسي وهو صهر القذافي، أحد أبرز أعضاء الدائرة الضيقة التي كانت تتمتع بنفوذ في النظام السابق.

وحُكم عليه بالإعدام عام 2015 لدوره في القمع الدامي لانتفاضة 2011، في ختام محاكمة اعتبرت الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية أنها متسرعة.

وفي إطار هذه المحاكمة، صدر الحكم نفسه بحق ثمانية اشخاص آخرين من رموز النظام السابق، بينهم نجل القذافي، سيف الاسلام.

وتجمع السبت عشرات الأشخاص من أفراد في قبيلة المقارحة التي ينتمي إليها السنوسي واقرباء له، في وسط طرابلس مطالبين بالإفراج عنه "لأسباب صحية".

واعتبرت قبيلة المقارحة في بيان أن الإفراج عن السنوسي "يُعتبر دعماً قوياً لتحقيق المصالحة الوطنية والسلم الأهلي" في بلد يشهد فوضى منذ سقوط نظام القذافي عام 2011.

وتأتي هذه التظاهرة غير المسبوقة، بعد أكثر من شهر على الإفراج المفاجئ و"لأسباب صحية" عن الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات الخارجية أبو زيد دورده، المحكوم عليه بالإعدام أيضاً.

ورفع المتظاهرون صور السنوسي خلف قضبان ولافتات كُتب عليها "الحرية للسجناء، نعم للمصالحة الوطنية".

وفي أيلول/سبتمبر 2012، سُلم السنوسي للسلطات الليبية من جانب موريتانيا التي كان لجأ إليها بعد سقوط نظام القذافي.

وعلى غرار سيف الإسلام القذافي، كان السنوسي ملاحقا بناء على مذكرة توقيف أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية للاشتباه بارتكابه جرائم ضد الإنسانية أثناء ثورة العام 2011.

لكن هذه المحكمة أعطت في العام 2013 الضوء الأخضر لطرابلس لمحاكمة الرئيس السابق للاستخبارات.

ومذاك، يقبع السنوسي في السجن في العاصمة الليبية إلى جانب أربعين من أركان النظام السباق، بينهم رئيس الوزراء الاسبق البغدادي المحمودي المحكوم عليه بالإعدام.

وفي حزيران/يونيو 2017، أعلن التنظيم المسلح الذي يحتجز سيف الإسلام، الإفراج عنه. إلا أن ذلك لم يتمّ تأكيده ولا يزال مصير نجل القذافي مجهولاً.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. سفير فرنسا في واشنطن يشبّه ترمب بالملك لويس الرابع عشر
  2. مرشحة ديموقراطية للرئاسة الأميركية تدعو إلى إقالة ترمب
  3. ليبيون بسترات صفراء تظاهروا ضد هجوم حفتر و
  4. بدء التصويت في الاستفتاء على التعديلات الدستورية في مصر
  5. حركة جيش تحرير السودان: الإنفصال مرفوض والثورة مستمرة
  6. في جنوب السودان... المرض يقتل مثل الحرب
  7. خمسة شبان أكلوا جملًا كاملًا... في ساعة!
  8. هل يبقى التقارب بين بوتين وترمب معقدًا؟
  9. غوغل فاي... اتصال ذكي بشريحة واحدة على شبكات عدة
  10. لماذا نحتاج المزيد من الضوء في حياتنا؟
  11. 8 أفلام مثيرة لا تفوت في أبريل
  12. مقتل صحفية بأعمال شغب في إيرلندا الشمالية
  13. من هم قادة الاحتجاجات في السودان وما هي مطالبهم؟
  14. ترمب يقرّ بدور حفتر في محاربة الإرهاب
  15. كنيسة في سوريا شكلت مصدر إلهام لكاتدرائية نوتردام
  16. حشود بالآلاف في الخرطوم للمطالبة بسلطة مدنية
في أخبار