: آخر تحديث
بعد الإعلان الأميركي بشأن الجولان

روسيا تحذر من "موجة توترات جديدة" في الشرق الأوسط

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: حذّرت روسيا الإثنين من "موجة توترات جديدة" في الشرق الأوسط بعد اعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن المتحدّثة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا قولها "للأسف قد يؤدي ذلك إلى موجة توترات جديدة في الشرق الأوسط".

وتابعت "ان امورا من هذا النوع تخرج تماما عن الاطار القانوني، وتتجاهل كل الأعراف الدولية لا يمكن للأسف الا ان تزيد الوضع توترا".

وكان ترمب وقع الاثنين أمرا يقضي باعتراف الولايات المتحدة بسيادة اسرائيل على هضبة الجولان السورية المحتلة.

وبذلك منح ترمب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي كان يقف بجانبه نصرا دبلوماسيا جديدا قبل الانتخابات الاسرائيلية العامة. 

وأفاض نتانياهو بالثناء على ترمب، وهو يوقع إعلان الجولان في البيت الأبيض، وشبهه بالرئيس الأسبق هاري ترومان الذي اعترف بدولة إسرائيل، وحتى قورش الكبير، الملك الفارسي الذي حرر يهود بابل. 

وقال مخاطبا ترمب "إن قرارك الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان تاريخي". 

وأضاف "إن اعترافك هو تحقيق مضاعف للعدالة التاريخية. لقد ربحت اسرائيل الجولان في حرب عادلة للدفاع عن النفس، وجذور الشعب اليهودي في الجولان تعود إلى آلاف السنين". 

وقال ترمب -- الذي قام بخطوة أكبر في 2017 بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل - "لقد جرى التخطيط لهذا (الاعتراف بالجولان) الامر منذ فترة".

وأضاف "كان يجب أن يحدث ذلك قبل عقود عديدة". 

ويزور نتانياهو واشنطن للمشاركة في المؤتمر السنوي لـ"لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية" (أيباك)، أكبر مجموعة ضغط مؤيدة لإسرائيل في الولايات المتحدة. 

إلا أنه اختصر زيارته عقب سقوط صاروخ أطلق من غزة على منزل شمال تل أبيب، ما أسفر عن إصابة سبعة إسرائيليين بجروح طفيفة. 

وبينما كان نتانياهو يدخل البيت الأبيض، ضربت مقاتلات إسرائيلية أهدافا في غزة مرتبطة بحماس التي نفت شن أي هجوم على الأراضي الاسرائيلية، فيما توعد نتانياهو بالرد "بقوة على العدوان المتعمد". 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. خليها تولع كل المنطقه - واذا ماخربت ما بتعمر
عدنان احسان- امريكا - GMT الإثنين 25 مارس 2019 19:43
ماذا سنخسر اكثر مما خسرناه - - وتعلمنا منهم خيار شمشون - ..
2. more than 40 years is enough
Jonr Clark - GMT الثلاثاء 26 مارس 2019 05:00
where was the syrian or arab during those years ? sleeping i think it is too late to cry on julan and better for Arab to organize them selves in the main time, may be in the future they can do something about israeal.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. اكتشاف خلل جديد
  2. رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك يؤسّس حزباً جديداً
  3. إنستغرام قد يتغير جذريًا... والضحية المشاهير!
  4. فنانو السودان المستقلون يواكبون الانتفاضة الشعبية
  5. عبدالله الثاني: سنظل مع الإمارات كتفا لكتف
  6. في
  7. بوتين يلتقي تيريزا ماي
  8. كوشنر يختتم ورشة المنامة مؤكدًا بقاء الباب مفتوحًا أمام الفلسطينيين
  9. الكشف عن أسباب حريق كاتدرائية نوتردام
  10. عبدالله الثاني يحضر مناورة أردنية إماراتية مشتركة
  11. G20 تعقد وسط توتر بين واشنطن وبكين وطهران
  12. صالح للبريطانيين: داعش ما زال يمثل تهديداً حقيقياً
  13. ترمب: أي حرب أميركية على إيران لن تطول كثيرًا
  14. كوريا الجنوبية والسعودية توقعان اتفاق تعاون بقيمة 8 مليارات دولار
  15. الإمارات تدعو لتوسيع الحماية الدولية في الخليج
  16. العراق: السجن لإندونيسية والإعدام لعراقي بجرائم
في أخبار