: آخر تحديث
محامي الدولة: المعتقلون يتهربون من مواجهة الأدلة التي تدينهم بادعاء أن محاكمتهم سياسية

محاكمة قادة حراك الريف أمام "الاستئناف" بالمغرب تدخل مراحلها الأخيرة

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: دخلت محاكمة قادة "حراك الريف"، الذي هز شمال المغرب بين 2016 و2017، أمام الاستئناف مراحلها الأخيرة الثلاثاء بانتهاء مرافعات دفاع الصحافي حميد المهداوي الملاحق في هذا الملف.

وتسارعت أطوار هذه المحاكمة بعد قرار 38 متهما، في يناير، مقاطعة جلساتها احتجاجا على ما اعتبروه "عدم تحقق شروط المحاكمة العادلة". وقرر دفاعهم تبعا لذلك عدم الترافع لأجلهم.

وينتظر أن تصدر الأحكام في هذه القضية بعد تعقيب النيابة العامة على مرافعات الدفاع، وإدلاء المتهمين الذين لم يقاطعوا المحاكمة بكلمة أخيرة.

ومثل أمام محكمة الاستئناف بالدار البيضاء (غرب)، حيث تجري هذه المحاكمة منذ منتصف نوفمبر 2018، أربعة متهمين يلاحقون في حالة سراح (افراج) بالإضافة إلى الصحافي حميد المهداوي.

ويلاحق في المجموع 42 متهما، بينهم ناصر الزفزافي الذي يعد قائد الحراك. وسبق أن أدينوا ابتدائيا بالسجن ما بين عام وعشرين عاما في يونيو 2018.

كما أدين معهم 11 ناشطا آخر، استفادوا من عفو ملكي في أغسطس. وشمل هذا العفو في المجموع 188 شخصا صدرت في حقهم أحكام متفاوتة في محاكم مختلفة.

 وأوقف هؤلاء في مدينة الحسيمة ونواحيها (شمال) ما بين مايو و يونيو 2017، على خلفية الحركة وهزّت الحركة الاحتجاجية المعروفة بـ"حراك الريف" المنطقة على مدى أشهر بين خريف 2016 وصيف 2017، وقد خرجت أولى تظاهراتها احتجاجا على حادث أودى ببائع السمك محسن فكري.

واستمع القاضي في جلسات سابقة للصحافي  المهداوي الذي ضمت قضيته إلى ملف الحراك في وقت سابق، والموقوف منذ يوليو 2017. وأدين ابتدائيا بالسجن ثلاث سنوات مع النفاذ لكونه لم يبلغ عن مكالمة هاتفية تلقاها من شخص يعيش في هولندا، يتحدث فيها عن "ادخال أسلحة إلى المغرب لصالح الحراك".

وحاول المهداوي ودفاعه إقناع القاضي بأنه "لا يمكن أن يبلغ عن تخاريف"، وأنه يحاكم بسبب "جرأته".

كما أكد المتهمون الأربعة الذين مثلوا أمام القاضي "براءتهم"، بحسب ما أفاد دفاعهم محمد المسعودي وكالة فرانس برس.

والتمس ممثل النيابة العامة منتصف مارس "رفع العقوبات" في حق المتهمين الذين لم يدانوا بأقصى العقوبات ابتدائيا، بحسب مصدر من الدفاع.

كما طالب دفاع الدولة في هذا الملف بدرهم رمزي تعويضا عن "الخسائر المادية والإصابات في صفوف القوات العمومية وإهانة موظفي الدولة أثناء تظاهرات الحراك"، بحسب ما أفاد دفاع الدولة محمد كروط وكالة فرانس برس.

وقال المعتقلون في رسالة نشرت الثلاثاء "إننا لم نكن أبداً من ممتهني الاحتجاج ولا من دعاة التأجيج، ولكن أنصار الحق ودعاة سلم وأهل حوار، اذا كانت هناك إرادة حقيقية للأطراف التي تمتلك القرار".

ودعوا "الدولة إلى ان تنصت لصوت الشعب"، و"الكف (...) عن تقديم أكباش فداء".

وقال المحامي كروط إن معتقلي الحراك "يتهربون من مواجهة الأدلة التي تدينهم بادعاء أن محاكمتهم سياسية". 

وأضاف "لقد أثبتت عدة فيديوهات وتدوينات على فيسبوك وتسجيلات مكالمات هاتفية فضلا عن اعترافات الشهود تورطهم في كل التهم الموجهة إليهم". 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب يطلق حملة إعادة انتخابه من فلوريدا الثلاثاء
  2. قتلى في حرائق تجتاح حقولاً للقمح في شمال شرق سوريا
  3. نتانياهو يدشن في الجولان المحتل مستوطنة
  4. أول ظهور لعمر البشير منذ عزله
  5. علي بن الحسين يقتحم جدل
  6. نواب محافظات العراق السنية المحررة يعلنون تشكيلًا سياسيًا
  7. ملكة بريطانيا: لبنان رمز للتنوع والتسامح والصمود
  8. البرلمان المصري يطالب بمراقبة بيانات مستخدمي فيسبوك وتويتر
  9. البنتاغون يشن هجمات الكترونية كبرى ضد روسيا
  10. طهران تُلمح إلى مسؤولية واشنطن في هجمات خليج عُمان
  11. هانت: بريطانيا شبه متأكدة أن إيران تقف خلف هجوم الناقلتين
  12. ولي العهد السعودي: المملكة ملتزمة بالطرح الأولي العام لأرامكو
  13. ترمب يتهم نيويورك تايمز بارتكاب
  14. سفير بريطانيا ينفي استدعاءه من قبل السلطات الإيرانية
في أخبار