قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مكسيكو: أعلن الرئيس المكسيكي أندرس مانويل لوبيز أوبرادور الثلاثاء أن الملياردير كارلوس سليم أحد اكبر الاثرياء في العالم يخطط للتقاعد في وقت ما خلال السنوات الست المقبلة.&

وسليم (79 عاما) صاحب "أميركا موفيل" احدى اكبر شركات الاتصالات الخلوية في العالم صنفته مجلة فوربس في المرتبة الخامسة على قائمة أغنياء العالم عام 2019 وقدرت ثروته ب64 مليار دولار.

وقال لوبيز أوبرادور خلال مؤتمر صحافي ان سليم، اللبناني الاصل، "يريد التقاعد، وهو يريد ان يقوم بذلك في السنوات الست المقبلة"، استنادا الى محادثة أخيرة بينهما.

وأضاف الرئيس المكسيكي، البالغ 65 عاما الذي تولى منصبه في الأول من كانون الأول/ديسمبر لولاية تستمر ست سنوات، أنه وسليم يملكان منظورا مشتركا.

ولفت الى ان سليم "على استعداد للمساعدة ليس فقط فيما يتعلق بالأعمال التجارية ولكن أيضا في تعزيز رفاهية شعبنا".

وأكد صهر سليم المدير التنفيذي في "أميركا موفيل" أرتورو الياس أيوب المحادثة بين الملياردير المكسيكي والرئيس لوبيز أوبرادور، لكنه لم يؤكد صراحة أن سليم يعتزم التقاعد.

وكتب على تويتر "قال السيد سليم للرئيس ان كليهما أمامهما ست سنوات من العمل المكثف، الرئيس بسبب تفويضه الانتخابي و(سليم) بسبب عمره".

وعلاقات لوبيز أوبرادور مضطربة مع رجال الأعمال في البلاد، وضمنهم سليم.

وكان سليم مستثمرا رئيسيا في مشروع مطار مكسيكو سيتي الجديد الذي تبلغ تكلفته 13 مليار دولار وألغاه لوبيز أوبرادور بشكل مثير للجدل.

لكن سليم، الذي تشمل اهتماماته التجارية ايضا المقاولات والعقارات والتعدين وحصة في "نيويورك تايمز"، سعى من جهته إلى بناء علاقة جيدة مع لوبيز أوبرادور.&

وفي وقت سابق من هذا الشهر حضر سليم حفلا بمناسبة مرور 100 يوم على تولي الرئيس لمنصبه حيث قال للصحافيين إنه واثق بطريقة ادارة لوبيز أوبرادور لاقتصاد البلاد.