: آخر تحديث
تعززت مكانته بعد ضجّة رافقت زيارة الأسد إلى طهران

الوزير "المُهمّش" سابقًا أصبح أقوى رجال إيران في العراق

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تعززت مكانة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بعد عودته عن الاستقالة التي تقدم بها احتجاجًا على تهميشه أثناء زيارة الرئيس السوري بشار الأسد إلى طهران، وشكلت زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى بغداد مفتاحًا أساسيًا في هذا التحول.

إيلاف من واشنطن: قالت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، إن وزير الخارجية الإيرانية، محمد جواد ظريف، أصبح الشخصية الرئيسة في العلاقات بين بلاده والعراق.

تعززت مكانته
وأشارت إلى أنه "وقبل شهر، وبالتحديد في الخامس والعشرين من فبراير، قدم ظريف استقالته من منصبه، لكن من ذلك الحين لم يبق في منصبه فحسب، بل تعززت مكانته".

ربطت الصحيفة صعود ظريف بزيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى العراق، والدور الذي لعبه. ولفتت، إلى أن وزير الخارجية "أصبح الآن الرجل الأساسي في سعي إيران إلى إنشاء فصل جديد وروابط استراتيجية مع العراق".

إذلال دفعه إلى تقديم استقالته
"جيروزاليم بوست" اعتبرت أن توسع دور ظريف في العراق جاء على خلفية رغبة الأخيرة في زيادة العلاقات مع إيران عبر مجموعة متنوعة من الملفات الدبلوماسية والاقتصادية. أضافت: "على سبيل المثال، وقع الرئيس الإيراني على صفقات عدة، والتقى شخصيات دينية مهمة، كآية الله على السيستاني، الذي كان له دور مهم في تعزيز الحشد الشعبي".

ورأت أن زيارة ظريف لآية الله - رافق روحاني خلال زيارة السيستاني - توضح أنه قناة طهران الرئيسة، وتتناقض بشكل مباشر مع تهميشه في شهر فبراير الماضي خلال زيارة قام بها الرئيس السوري بشار الأسد، ودفعه هذا الإذلال إلى التهديد بالاستقالة".

مخاطبة العراقيين
كما ذكّرت الصحيفة بتصريحاته خلال زيارته بغداد، حيث قال: "كل العراقيين أصدقاء لنا"، وأيضًا بزيارته إلى إقليم كردستان وكلامه عن "مجزرة حلبجة"، التي وصف ضحاياها بـ"الأخوة".

ظريف كان قد كتب على حسابه على تويتر في ذكرى "المجزرة" يقول: "في البداية أنكروا وقوع هذين الحادثين، ومن ثم اعتبروا إیران بأنها هي المقصرة، ولكن حينما اتضح أن حليفهم شنّ هذين الهجومين بالأسلحة الكيميائية التي زوّدوه هم بها، التزموا الصمت"!.

أضاف ظريف أن "الغرب يمكن أن ينسى مجازر حلبجة وسردشت، التي قام بها صدام منذ 31 عامًا، إلا أننا وأشقاءنا الكرد لن ننسى الهجوم الكیمیائي أبدًا".


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. محمد جواد ظريف رجل العراق الجديد
نصر - GMT الجمعة 29 مارس 2019 10:41
الأستعمار استعمار واحد لا يفرق , هو ان يبقى العراق تابعاً لأيران , سواء كان بواسطة الوزير محمد جواد ظريف او قاسم سليماني , ولكنه اختلاف في الأسلوب والتكتيك حتى يكون مقبولاً اكثر من جانب العراقيين , فأصبح استعمار " الدبلوماسيه الناعمه " كما يحب الأيرانيين ان يستخدموا هذه الكلمه كثيراً ( الأستعمار الناعم والقوة الناعمه وكذلك الدبلوماسيه الناعمه ) بواسطة الوزير الناعم محمد جواد ظريف بدلاً من العسكري الكريه قاسم سليماني . حقيقة ان محمد جواد ظريف مقبول اقليمياً وحتى دولياً , انه سوف لن يعطي أوامر للعراقيين ولكن ستكون بدلاُ عنها نصائح مُلزمه


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. قوات عراقية بغطاء جوي دولي تبدأ بتأمين حزام بغداد
  2. لندن تنصح السفن البريطانية بتجنب منطقة مضيق هرمز
  3. إيران تفتح تحقيقًا بشأن ناقلة النفط المحتجزة
  4. الكشف عن استغلال جنسي في مخيمات النازحين العراقيين
  5. ترجمة باولو كويلو التركية من دون كردستان
  6. نقل الناقلة البريطانية التي احتجزتها إيران إلى ميناء بندر عباس
  7. عقوبات أميركية على أربعة عسكريين فنزويليين
  8. البنتاغون: لوكهيد مارتن تفوز بعقد لبيع صواريخ ثاد للسعودية
  9. العاهل السعودي يوافق على استقبال المملكة لقوات أميركية
  10. المغرب: ضبط اختلاسات بنكية باستعمال تطبيقات الجوال
  11. لندن تشدد على حرية الملاحة في الخليج
  12. الحكومة البريطانية في اجتماع أزمة
  13. المعارضة السورية ترحب بمحاصرة حزب الله
  14. واشنطن تدين
  15. إيران تصعّد وتحتجز ناقلة نفط بريطانية
  16. ترمب يهاجم الاعلام مجددا
في أخبار