اكتشف علماء الدائرة العصبية التي يمكن تدريبها لتفادي الإفراط في الأكل. والمعروف الآن ان زيادة الوزن ليست قضية ترتبط بالقدرة على ممارسة الانضباط الذاتي في الأكل فحسب، بل ان الافراط في الأكل أو العزوف عنه يرتبطان بآليات أساسية في الدماغ.

وذكرت صحيفة الديلي ميل أن باحثين في جامعة روكفلر الاميركية أعلنوا تمكنهم من اكتشاف هذه الآليات وطريقة عملها. وقال الباحثون انه من خلال التلاعب بالخلايا العصبية التي تتحكم بذكرياتنا عن الغذاء يمكن إعادة تدريب الدماغ والحد من الرغبة في الأكل.

ويتبع 45 مليون أميركي حمية غذائية كل عام وينفقون 33 مليار دولار على منتجات تساعدهم لتنزيل اوزانهم بعد أن أصبح أكثر من ثلثي الأميركيين البالغين ذوي وزن زائد أو بدناء.

ويقول العلماء ان تكويننا النفسي وعاداتنا في الأكل شديدة الارتباط بالعلاقة بين المعدة والدماغ حتى ان بعض الباحثين يدرسون امكانية استخدام النظام الغذائي كعلاج محتمل للكآبة واضطرابات المزاج.

ولكن العلاقة تعمل بالاتجاه المعاكس ايضاً. فإن طريقة تفكيرنا ومشاعرنا تغير طريقة أكلنا ايضاً.

ويقول العلماء ان الشهية عند الحيوانات عملية بسيطة. فالحيوان يرى أو يشم شيئاً يستطيع ان يأكله ويريد ان يأكله فيأكله.

وتطورت لدى الانسان آلية نشوئية في الدماغ تحسب متى تكون كمية الطاقة وحجم الخطر للحصول على وجبة أكبر من فائدة هذه الوجبة.

ولكن ارتقاء البشر تجاوز هذه الحسابات ونستطيع الآن أن نحصل على كل ما نشتهيه من الحلويات.

واكتشف الباحثون مجموعة من الخلايا العصبية التي تقول لفئران الاختبار ألا تأكل حين يجب ألا تأكل رغم توفر الغذاء. وان تنشيط هذه الخلايا العصبية عندما تكون الفئران في مناطق يتوفر فيها الغذاء بكثرة يعطل ذاكرة الحيوانات بشأن مكان الغذاء.

ونقلت صحيفة الديلي ميل عن الدكتورة ايستفانيا ازيفيدو التي قادت الدراسة "ان الروابط العقلية بين الغذاء والمكان مهمة للبقاء وقوة هذه الروابط ينظمها الى أي حد تكون خبرة الأكل مجزية. وهذه الخلايا العصبية تمنع الحيوان من الافراط في الأكل. فهي على ما يبدو لا تجعل الأكل مجزياً بدرجة كبيرة وبهذا المعنى تضبط ايقاع العلاقة بين الحيوان والغذاء".

ولأن هذه الخلايا العصبية تؤثر على علاقة الحيوان بالغذاء فانها تؤثر في النهاية على هذه الروابط ايضاً.

وتغيير منظومة الروابط هذه يعطل ذكريات الغذاء والى أي حد يكون مجزياً وبذلك السماح للفئران وربما للبشر التخلص من طريقتهم السابقة في النظر الى الغذاء وتكوين تصور جديد عنه.

وقالت الدكتورة ازيفيدو "ان دراستنا تبين ان مناطق الدماغ ذات العلاقة بالتحليل الذهني وتكوين الذاكرة تؤثر على السلوك الغذائي ، وبالتالي من الممكن ، بالتدريب ، ان يكون البشر قادرين على ان يتعلموا تغيير علاقتهم بالغذاء".

اعدت "ايلاف" هذا التقرير بتصرف عن "ميل اونلاين". الأصل منشور على الرابط التالي
https://www.dailymail.co.uk/health/article-6860363/Scientists-discover-neurons-lets-retrain-brain-not-overeat.html