: آخر تحديث
تحمل اسم أول قديس التقى ملكا مسلما خلال الحملات الصليبية

جائزة "مصباح السلام" بيد عبدالله الثاني

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تسلم العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، اليوم الجمعة، جائزة القديس فرنسيس الأسيزي (مصباح السلام لعام 2019)، التي تمنحها الرهبنة الفرنسيسكانية الكاثوليكية. 
وحضر حفل تقديم الجائزة في دير القدیس فرنسیس الأسیزي في مدینة أسیزي الإیطالیة، لملكة رانيا العبدالله والمستشارة الألمانیة أنغیلا میركل ورئیس الوزراء الإیطالي جوزیبي كونتي وعدد من الشخصیات العالمیة والقیادات السیاسیة والفكریة والدینیة.
ولدى تسلمه الجائزة، قال العاهل الأردني: أتسلم جائزة مصباح السلام باسم شعبي الأردني مسلمين ومسيحيين، واضاف عندما انظر حولي في هذه الكاتدرائية الكبيرة اشعر بروح السلام التي تجمعنا، مستذكرا شهداء العمل الارهابي في مسجدي نيوزيلندا.
وتمنح هذه الجائزة تقدیرا لجھود الملك في تعزیز حقوق الإنسان والتآخي وحوار الأدیان والسلام في الشرق الأوسط والعالم.
وجاء تسليم العاهل الأردني الجائزة لسعیه في تعزیز حقوق الإنسان والتآخي والسلام في الشرق الأوسط والعالم، إضافة إلى جھود الأردن، بقیادة الملك، في استضافة اللاجئین.

الاحترام المتبادل

وقال الملك عبدالله الثاني: اشعر بامتنان وتواضع باسم كل من يعملون من أجل مستقبل أفضل وعلى الأخص باسم شعبي الأردني، مشيرا الى ان الوقود اللازم لإدامة هذا النور هو الاحترام المتبادل بيننا.
واشار الى انه حتى نصل الى مستقبل أفضل علينا أن نجد طريقا مشتركا، مشيرا الى الحاجة إلى حوار حقيقي لتتعرف شعوب العالم على بعضها البعض.

كلمة ميركل 

من جهتها، قالت المستشارة الألمانیة أنغیلا میركل ان العالم أمام تحديات، فعندما ننظر إلى سوريا لا نرى الا الموت والأردن كبلد مجاور تأثر كثيرا من هذه الأزمة.
وخاطبت ميركل الملك قائلة: جلالة الملك انت تقدم يد العون، مشيرة الى وجود ٥.٧ مليون لاجئ في الاردن والتربويين يعملون ما بوسعهم ويقدمون يد العون للأردن دائما ونعمل مع الأردن والشركاء لإيجاد حل سلمي ووقف هذه الحرب.
ونوهت الى ان العمليات الإرهابية في أماكن العبادة بمصر أو نيوزيلندا أمر مزعج، ولا بد أن لا نستسلم ونواجه هذه التحديات لنعيش بسلام 
وقالت المستشارة الألمانية: جلالتكم كنتم دائما لديكم تفهم للأديان والحضارات والسلام رسالة اننا نريد العيش معا وان نكون معا، و"العلاقة بين المسلمين والمسيحيين هي علاقة منذ ١٤٠٠ سنة".

مثل أعلى

واضافت مخاطبة العاهل الأردني: انتم مثل أعلى في الشرق الأوسط وسفير من السفراء في العالم الذين يمكننا الاعتماد عليهم.
يشار إلى أن الجائزة، التي كانت تأسست عام 1981 نالها العدید من القادة السیاسیین والدینیین، كان أبرزھم الرئیس البولندي السابق لیخ فاونسا، والرئیس الفلسطیني محمود عباس، ورئیس كولومبیا السابق والحائز على جائزة نوبل للسلام خوان مانویل سانتوس، والبابا فرانسیس، والبابا یوحنا بولص الثاني، والدالاي لاما، والأم تیریزا.

القديس فرنسيس

يذكر أن القديس فرنسيس (1181 – 1226 م) الذي تحمل الجائزة اسمه ينحدر من مدينة أسيزي الإيطالية، وكان لقّب كقديس في الكنيسة الكاثوليكية.
في عام 1219م سافر القديس فرنسيس إلى الأراضي المقدّسة (وكانت حينها الحملات الصليبية قائمة في بلاد الشام)، وفي طريقه التقى في مدينة دمياط في مصر مع السلطان الفاطمي الكامل الأيوبي – الذي كان يحكم الأرض المقدّسة – لقاءً ملؤه الاحترام والمحبة. 
وأُعجب السلطان بشخصية القديس وبساطته وشجاعته فاستضافه بضعة أيام وقدّم له الهدايا. وكان لقاء القدّيس فرنسيس مع السلطان الملك الكامل، الأخ الأكبر لصلاح الدين الأيوبي، لقاءً سلميّاً ورمزاً للحوار (الأوّل من نوعه في التاريخ) بين الأديان. 
وقد منحه السلطان تصريحاً كتابياً يخوّل له زيارة البلاد المقدّسة والوعظ في مصر. كان قدوم القدّيس فرنسيس إلى القدس بداية وجود الفرنسيسكان في الأراضي المقدسة، ومع مرور الزمن، انتشر الرهبان الفرنسيسكان وأسّسوا أديرة في معظم مدن بلاد الشام، أي في القدس ويافا وعكا وبيروت وانطاكيا وصيدا وصور وطرابلس وطرطوس. ويسهر الفرنسيسكان على الأماكن المقدّسة وقد أُعطوا لقب "حرّاس الأراضي المقدّسة".
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. حقوقيون تونسيون ينددون
  2. أبناء الأمير سلطان بن عبد العزيز يعقدون اجتماعهم السنوي في جدة
  3. قوى عراقية تبحث خطة طوارئ لتجنب تداعيات حرب إيرانية أميركية
  4. ترمب معلقاً على استقالة ماي:
  5. سيناريوهات بريكست بعد استقالة تيريزا ماي
  6. 8 جرحى بانفجار في ليون الفرنسية يرجح انه طرد مفخخ
  7. ترمب يلتقي ماي 3 يونيو
  8. ترمب يرسل 1500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط
  9. الجيش السوداني: ندعم الرياض في مواجهة طهران والحوثيين
  10. الرياض تتقدّم على نيويورك وباريس في جودة الحياة
  11. أبرز ردود الفعل على استقالة تيريزا ماي
  12. تظاهرات في العاصمة الجزائرية والأمن يعتقل العشرات
  13. تيريزا ماي... خيار خاطئ لتنفيذ
  14. ولي العهد السعودي يلتقي مثقفين اليوم في جدة
  15. الاتحاد الأوروبي: استقالة ماي لا تغير شيئا في محادثات بريكست
  16. هذه أسباب لقاء ظريف مع السيناتورة فاينستاين!
في أخبار