نصر المجالي: على نحو مفاجىء وغير مسبوق في تاريخ اللقاءات العربية وخصوصا على مستوى القادة حيث ملفات مهمة أمامهم، غادر أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، العاصمة التونسية، بعد أن حضر الجلسة الافتتاحية للقمة العربية الـ30 دون أن يلقي كلمة.

وبحسب راديو "موزاييك" التونسي، فإن الأمير القطري تميم غادر القمة فور انتهاء كلمة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي والأمين العام لجامعة الدول العربية.

وقالت وكالة الأنباء القطرية إن الشيخ تميم غادر تونس، ووجه برقية شكر للرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي على الحفاوة التي وجدها عند استقباله.

ووجه تميم بن حمد برقية شكر للرئيس السبسي على ما قوبل به من حفاوة وتكريم خلال وجوده في تونس للمشاركة في اجتماعات القمة العربية في دورتها الثلاثين، بحسب وكالة الأنباء القطرية.

وأعرب عن تطلعه إلى أن تسهم نتائجها في دعم وتعزيز العمل العربي المشترك من أجل مصلحة الشعوب العربية.

ولم تذكر الوكالة القطرية الأسباب التي دفعت أمير قطر للمغادرة بشكل مفاجئ، دون أن يلقي كلمته في القمة كبقية الرؤساء العرب.

يذكر أن القمة العربية تبحث في ملفات مهمة من بينها الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وتطورات الأزمة السورية، والتطورات في اليمن وليبيا، إلى جانب دعم جهود السلام والتنمية في السودان، والتضامن مع لبنان ودعم جمهورية الصومال إلى جانب قضايا أخرى.

وكان تميم بن حمد غاب عن القمة الماضية، التي عقدت في مدينة الظهران السعودية، وعرفت بـ"قمة القدس"، بسبب المقاطعة التي تفرضها الدول الـ4 على الدوحة.