قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بدأ العراقيون والإيرانيون اليوم بدخول البلد الآخر بتأشيرات مجانية تنفيذًا لاتفاق رسمي أبرمته سلطاتهما خلال زيارة الرئيس الإيراني روحاني للعراق في منتصف الشهر الماضي، رغم تسببه في خسائر مالية للعراق تبلغ حوالى ربع مليار دولار سنويًا.

إيلاف: خلال مباحثات الرئيس الإيراني حسن روحاني مع القادة العراقيين لدى زيارته لبلدهم، فقد ضغطت إيران كثيرًا عليهم من أجل إلغاء تأشيرات دخول مواطنيها إلى العراق، لكنهم رفضوا الطلب في البداية لأسباب اجتماعية وأمنية، ثم رضخوا بعدها لتلك الضغوط، فتم الاتفاق على مجانيتها من قبل البلدين.

تسبب مجانية تأشيرات دخول الإيرانيين إلى العراق حرمانه من مبلغ يصل إلى ربع مليار دولار سنويًا، حيث يدفع الإيراني مبلغ 40 دولارًا مقابل الحصول على التأشيرة، لأن أكثر من 6 ملايين إيراني يدخلون إلى العراق سنويًا، وخاصة خلال زيارة أربعينية الإمام الحسين في كربلاء التي يشارك فيها وحدها حوالى نصف هذا العدد.

وتعوّل إيران على العراق الذي تعتبره رئتها الاقتصادية في التخفيف من آثار الحصار الاقتصادي الأميركي القاسي عليها إثر إلغاء واشنطن لاتفاقها النووي مع طهران.

وأعلنت السفارة الإیرانیة في العراق عن المباشرة بإصدار التأشیرات المجانیة للعراقیین الذین یرومون زيارة إيران إعتبارًا من الیوم الإثنین.

قالت السفارة في بيان إطلعت على نصه "إيلاف" اليوم إنها وجمیع قنصلیاتها في العراق باشرت بإصدار تأشیرات مجانیة للرعایا العراقیین الذین یعتزمون السفر إلى إیران إعتبارًا من  الإثنین الأول من أبريل الحالي.

وأوضحت السفارة أن هذا الإجراء يأتي بناء على خطاب وزارة الخارجیة الإیرانیة الموجّه إليها بتاریخ 30 من الشهر الماضي والبیان الختامي المشترك الذي صدر في ختام زیارة الرئیس الإيراني حسن روحاني إلى العراق فی 11 من الشهر نفسه، والذي ینص على إصدار تأشیرات الدخول لرعایا البلدین من دون أخذ رسوم سمات الدخول.

بغداد وافقت أيضًا على مجانية تأشيرات دخول الإيرانيين
من جهته، وافق مجلس الوزراء العراقي على قرار مجانية تأشيرات الدخول في جلسته الأخيرة في الأسبوع الماضي، وإطفاء الأموال المأخوذة عن المجاميع السياحية القادمة من إيران. وأصدرت الحكومة بيانًا بهذا الخصوص حصلت "إيلاف" على نصه وجاء فيه: 

الموافقة على تصفير رسوم السمات عن مواطني جمهورية إيران الإسلامية مع مراعاة مبدأ المقابلة بالمثل استنادًا إلى أحكام المادة 36 من قانون إقامة الأجانب رقم 76 لسنة 2017 بدءًا من تاريخ 1/4/2019.

تصفير الأجور المأخوذة لهيئة السياحة عن المجاميع السياحية القادمة من جمهورية إيران الإسلامية المحددة بقرار مجلس الوزراء رقم 79 لسنة 2018.

استعدادات البلدين سبقت تطبيق مجانية التأشيرات
على الجانب الإيراني، فقد أشار بهرام قاسمي المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إلى أن مجانية سمات الدخول للرعايا الإيرانيين والعراقيين تأتي وفقًا للاتفاق المبرم بين البلدين.

وأوضح قاسمي بحسب وسائل إعلام إيرانية "أنه بعد الزيارة التاريخية التي قام بها الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى العراق قبل أسبوعين، تم الاتفاق على إلغاء رسوم إصدار سمات الدخول لرعايا البلدين، وجعلها مجانية".

وأشار إلى أن "هذا الاتفاق جاء نتيجة مساعي المسؤولين وجميع الأجهزة المعنية والاجتماعات بين وفود البلدين على مستوى الخبراء". وبيّن أنه خلافًا لبعض التصورات، فإنه لم يتم التوقيع خلال زيارة الرئيس روحاني للعراق على أي وثيقة بشأن إلغاء سمات الدخول للبلدين، وإنما جرى اتفاق بينهما على عدم تسديد أية رسوم لإصدار السمات كعامل مؤثر ومسهل في العلاقات والصلات الشعبية، وأن يكون إصدار السمات بشكل مجاني لرعايا البلدين.

أضاف أنه قد بوشر بعد زيارة روحاني للعراق باتخاذ جميع الاستعدادات اللازمة لتنفيذ هذا الاتفاق في إيران، وجرت متابعة من قبل وزارة الخارجية والقسم القنصلي والإدارات الأخرى.. منوهًا بأن العراق وبعد مصادقة مجلس الوزراء العراقي على هذا الاتفاق، فإنه قام بإجراءات تنفيذية في الأيام الماضية في سياق تطبيق الاتفاق.

وأكد قاسمي أن إصدار سمات الدخول المجانية لمواطني كلا البلدين أصبح نهائيًا وقطعيًا لدى تنفيذه في الأول من الشهر الحالي.  
وكان العراق قد تحفظ على الطلبات الإيرانية بإلغاء تأشيرات الدخول كليًا إلى البلدين من قبل مواطنيهما لأسباب أمنية واجتماعية، ثم تم الاتفاق على بقائها، ولكن مجانية، وبدون دفع أية رسوم مالية.