قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أحدثت شركة فايسبوك هزة في عالم النشر بتعويم رئيسها التنفيذي مارك زوكربيرغ فكرة استحداث باب خاص للأخبار والتلميح الى امكانية الدفع مقابل المحتوى الذي يظهر على منصتها من الناشرين. &
&
وسيرحب الناشرون بمصدر دخل آخر لا سيما وان فايسبوك وغوغل تستأثران بالقسم الأعظم من ايرادات الاعلانات الرقمية. &ولكن رد فعل الناشرين اتسم بالتفاؤل المدروس،&لأن فايسبوك خفضت بإطراد حجم المحتوى الاخباري خلال السنوات الماضية، كما أفادت مجلة بيزنس انسايدر في طبعتها الالكترونية. &
&
وقال بين سمث رئيس تحرير بازفيد، التي يعتبر رئيسها التنفيذي جوناه بريتي من أقطاب صناعة النشر، إن ما لمح إليه زوكربيرغ "أمر مشجع، لكنه يعتمد على التفاصيل بطبيعة الحال". &
&
وأعلن قطب الإعلام الملياردير روبرت مردوخ الذي دعا فايسبوك في السابق إلى تقاسم نسبة أكبر من الإيرادات مع الناشرين "ان لدينا مصلحة مشتركة مع هذه المنصات في إنتاج صحافة نوعية متاحة لجمهورنا المشترك، ويبدو أن هذا البرنامج يمكن أن يعكس ذلك".&

وبدأت المباحثات مع الناشرين والخبراء الآن، رغم أن فايسبوك تعمل على المبادرة داخلياً منذ فترة.

ونقلت بيزنس انسادير عن مصدر مطلع أن المؤمل أن يتحقق شيء ملموس بحلول نهاية العام الحالي. &وأكدت فايسبوك أنها تتطلع الى خدمة مؤسسات نشر مختلفة بهذه الطريقة، من المحلية الى الوطنية ومن الرقمية الى التقليدية. &&
&
وقالت مصادر في قطاع النشر إن مدراء فايسبوك لمحوا منذ فترة الى فكرة الدفع الى الناشرين عن المحتوى الذي تستخدمه الشركة بانتظام منهم، ولكن دون الخوض في التفاصيل.&
&
ولدى شركات النشر اسئلة عديدة بشأن مبادرة فايسبوك منها: من ستكافئ فايسبوك وما هي معاييرها؟ &وكم سترصد من الموارد المالية لشركات النشر وعلى أي اساس والى أي فترة؟ &وهل ستُحذف الأخبار بالكامل من التغذية الخبرية؟ &وهل ستكون خدمتا انستاغرام وواتسآب، اللتان تملكهما فايسبوك، جزءاً من المبادرة؟ &
&
وقال ديفيد تشافيرن رئيس تحالف الإعلام الخبري الذي يمثل ناشرين من وول ستريت جورنال ونيويورك تايمز إلى صحف اقليمية ومحلية، إن فايسبوك إذا كانت تريد محتوى نوعياً فعليها أن تدفع مقابل الحصول عليه. &&

ويأتي نبأ المبادرة الجديدة في وقت أصبحت التغذية الخبرية متضخمة واستخدامها راكداً، الأمر الذي دفع فايسبوك الى تقليل كمية الأخبار التي تنشرها عن طريق التغذية لصالح مواد ونصوص الأصدقاء والعائلات.

وتسبب هذا في هبوط الحركة لبعض الناشرين وحتى توقفهم عن النشر على المنصة. &كما جربت فايسبوك وضع الأخبار في تغذية منفصلة لكنها تخلت عن التجربة. &

اعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "بيزنس انسايدر". &الأصل منشور على الرابط التالي:
https://www.businessinsider.com/facebook-said-it-might-start-paying-for-content-sending-ripples-through-the-publishing-world-heres-what-industry-insiders-are-saying-2019-4?r=US&IR=T