قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: أعرب الكرملين الخميس عن أمله في عودة سريعة للهدوء و"النظام الدستوري" في السودان الذي يشهد منذ أربعة أشهر حركة احتجاجية وحيث يدعم "مدرّبون" روس القوات الحكومية.

وصرّح المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين "نحن نتابع الوضع عن كثب ونأمل ألا يكون هناك تصعيد للوضع يمكن أن يؤدي إلى (سقوط) قتلى بين السكان المدنيين".

وأضاف "نأمل عودة الوضع بشكل سريع جداً إلى النظام الدستوري"، واصفاً الأحداث بأنها "شأن داخلي للسودان، يجب أن يعالجه السودانيون بأنفسهم".

وأقرّ الكرملين في نهاية كانون الثاني/يناير بوجود "مدربين" روس إلى جانب القوات الحكومية في السودان "منذ بعض الوقت"، إلا أنه لم يحدّد دورهم.

وأثناء زيارة إلى روسيا في أواخر العام 2017، طلب الرئيس السوداني عمر البشير من نظيره الروسي فلايمير بوتين "حماية" السودان من الولايات المتحدة، ودعا إلى تعزيز التنسيق العسكري مع موسكو بهدف "إعادة تجهيز قواته المسلحة".

ويواجه البشير منذ 19 كانون الأول/ديسمبر تظاهرات بدأت احتجاجا على رفع أسعار الخبز ثلاثة أضعاف، ولكن سرعان ما تحولت إلى احتجاجات ضد حكمه، وسط أزمة اقتصادية وارتفاع معدلات التضخم. وهي التظاهرات الأكبر ضد البشير منذ تاريخ وصوله الى السلطة في 1989 نتيجة انقلاب.

ويترقّب آلاف السودانيين المعتصمين الخميس أمام مقر قيادة القوات المسلحة في الخرطوم، "بيانا هاما" للجيش يصدر قريبا.