قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: يعتزم مؤسس (ويكيليكس) جوليان أسانج الموقوف حاليا في سجن في جنوب لندن، بدء معركة قضائية طويلة لتجنب تسليمه إلى الولايات المتحدة التي تريد محاكمته باعتبار أنه يشكل تهديدا لأمنها.

وذكرت تقارير أن أسانج استأجر فريقًا من المحامين الأكفاء لمواجهة معركة تسليمه إلى الولايات المتحدة، بينما قالت مصادر إن السويد تطالب بتسليمه ايضا حيث يواجه تهمة اغتصاب في ملف أغلق في عام 2017.

وبعد مثوله أمام محكمة وستمنستر اللندنية يوم الخميس التي وجهت له تهمه اختراق كفالة، سيمثل مؤسس (ويكيليكس) أمام محكمة ساوثوارك كراون في هذه القضية في 2 مايو. حيث كان أوقف أيضا بموجب مذكرة توقيف بريطانية تعود ليونيو 2012، تطلب توقيفه لعدم مثوله أمام محكمة، وهي تهمة يعاقب عليها بالسجن مدة عام.

فريق الدفاع

وقالت صحيفة (التايمز) اللندنية إنه من الواضح أن مؤسسة (ويكيليكس) ستضخ مبالغ ضخمة من الأموال في معركة مؤسسها القانونية القادمة، وذلك لدفع تكاليف عدد من المحامين المشهورين في المملكة المتحدة. لتخرج مئات الآلاف من الجنيهات للمحامين المشهورين.

ومن بين هؤلاء المحامين غاريث بيرس الذي مثّل المتهمين الستة وحقق براءتهم في قضية تفجيرين في حانة بيرمنغهام قبل 21 عاما، بعد إدانتهم بقتل 21 شخصًا. وكذلك حقق براءة المدانين الاربعة في تفجيرات حانة في بلدة غليفورد في مقاطعة ساري بجنوب غرب انكلترا العام 1974 في معركة أمام المحاكم الانكليزية في عامي 1975 و 1976.

ومحتمل أن يضم فريق الدفاع المحاميين إدوارد فيتزجيرالد وبن كوبر اللذين اقنعا في عام 2012 ، وزيرة الداخلية السابقة (رئيسة الوزراء) تيريزا ماي بعدم تسليم غاري ماكينون لأسباب صحية وفي العام التالي واجهوا محاولات في المحكمة العليا لإرسال ولوري لوف إلى الولايات المتحدة لسرقتهما معلومات باختراق عدد من اجهزة الكمبيوتر.

كما يحتمل أن يضم الفريق المحامي في واشنطن، باري بولاك الذي استأنف بنجاح قضية مارتن تانكليف الذي سُجن خطأً لمدة 17 عامًا عندما أدين بقتل والديه.

لائحة اتهام

وكانت الولايات المتحدة أصدرت لائحة اتهام ضد أسانج في ولاية فرجينيا العام الماضي بعدما زعم أنه تآمر مع تشيلسي مانينغ وهي محللة سابقة للمخابرات الأميركية، للوصول إلى قاعدة بيانات أمنية.

وإلى ذلك، فإن حكومة الإكوادور قالت إن إقامة أسانج لمدة سبع سنوات في سفارتها في لندن كلفت الدولة خمسة ملايين جنيه إسترليني. وجاء الكشف خلال شرح وزير الخارجية خوسيه فالنسيا لتفاصيل المبالغ التي تم انفاقها لإبقاء مؤسس ويكيليكس البالغ من العمر 47 عامًا بعد دخوله السفارة في 16 أغسطس 2012.

وقد أنفق معظم هذه الاموال - ما يقرب من 4.5 مليون جنيه إسترليني - على الأمن ، كما تم انفاق نحو 305،000 جنيه إسترليني لقاء المصاريف الطبية والغذاء وغسل ملابس اسانج.
وكشف وزير خارجية اكوادور أنه تم إنفاق 230،000 جنيه إسترليني على المشورة القانونية التي تلقاها الأسترالي اسانج في عام 2012.