: آخر تحديث
سجون القوات الكردية مازالت تضمّ المزيد منهم

بغداد تحاكم 900 عراقي تسلمتهم من "سوريا الديموقراطية"

بغداد: باشرت السلطات القضائية في بغداد إجراءات محاكمة 900 عراقي يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم الدولة الإسلامية تسلمتهم الحكومة من قوات سوريا الديموقراطية، بحسب ما قال مصدر قضائي لوكالة فرانس برس الأحد.

وأضاف المصدر "تسلمنا الملفات التحقيقية لـ900 من عناصر تنظيم داعش القادمين من سوريا"، موضحا أن "المحكمة المختصة بالنظر في قضايا الإرهاب بدأت بتحديد مواعيد لإجراء محاكماتهم على وجبات".

ونقل هؤلاء إلى العراق مع إطباق قوات سوريا الديموقراطية على منطقة الباغور، آخر جيوب تنظيم الدولة الإسلامية في شرق سوريا، وطرده منها.

ولفت مسؤول أمني عراقي لفرانس برس إلى أن هناك مشبوهين عراقيين لا يزالون في سجون القوات الكردية السورية في انتظار نقلهم إلى العراق.

وأوضح أن "عملية التسليم ستجري على وجبات، وسيتم التسليم على الحدود العراقية السورية".

وأضاف أن بين هؤلاء "قيادات مؤثرة جدا، لكن التنظيم راعى إخفاءهم"، مؤكدا أن "بين القيادات شخصية تعد محورا ومُصنعا للكيميائي، وهو المسؤول عن غالبية الضربات الكيميائية".

وسبق للعراق أن أجرى محاكمات لآلاف من مواطنيه الذين انضموا إلى تنظيم الدولة الإسلامية، بينهم نساء، وحكم على مئات منهم بالإعدام.

ولا تزال بلاد الرافدين من بين الدول الخمس الأولى في تنفيذ أحكام الإعدام في العالم، بحسب تقرير نشرته منظمة العفو الدولية الأسبوع الماضي.

وتضاعف عدد أحكام الإعدام الصادرة في المحاكم العراقية أربع مرات، من 65 في العام 2017، إلى 271 على الأقل في العام 2018. لكن الأحكام المنفذة كانت أقل من ذلك، وفقا للمنظمة الحقوقية، حيث تم تنفيذ 52 عملية إعدام في العام 2018، في مقابل 125 عام 2017.

وإلى جانب المحليين، يستعد العراق لمحاكمة 12 فرنسيا اعتقلوا في سوريا ونقلوا إلى العراق. ويواجه هؤلاء عقوبة الإعدام.

وسبق للعراق أن حكم على مئات الأجانب، بأحكام تراوحت بين المؤبد والإعدام، ولكن لم ينفذ أي حكم إعدام بحق مقاتل أجنبي من تنظيم الدولة الإسلامية.

اقترح العراق على دول التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة تولي محاكمة الجهاديين الأجانب المعتقلين في سوريا مقابل بدل مالي، ما سيتيح لدول عدة تجنب استعادة مواطنيها، لكن هذا الحل يقلق في الوقت نفسه المدافعين عن حقوق الإنسان.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. اقسم لايوجد بينهم داعشي واحد
عدنان احسان- امريكا - GMT الأحد 14 أبريل 2019 16:04
طبعا الدواعش الحقيقيون - استلمتهم امريكا - وفرنسا - ودول الاتحاد الاوربي - لتوظيفهم بمكان اخر ...اون لانهاء مهمتهم ...اما المساكين - الذين فرضت عليهم الظروف لحمل السلاح .. .. هؤلاء سلمتهم قسد للعراق .. وقسد اجبن من ان تتصرف بمثل هذه الملفات بمفردها . او تكلك صلاحياات مثل هذه القرات - ودورهم مرتزقه ماجورين .. . لذلك نقول .. لن لاداعشي واحد بين من سلكتهم قسد للعراق .. ...
2. کل ما يجري مؤامرة
کمال - GMT الأحد 14 أبريل 2019 23:53
وماذا کان يفعل المسلمون في زمن محمد وخلافائە ؟ الم يفتکوا ببعضهم ؟ هل کان الامريکان يدفعوهم للحرب والقتل والبطش ؟ان قسد الذي انت تسميە بجبان، کانت ولازال القوة الوحيدة وقفت ببسالة وسحق اصحابك الداعشيين... فموتوا بغيضکم وقسد تتقدم


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مقتل صحفية بأعمال شغب في إيرلندا الشمالية
  2. من هم قادة الاحتجاجات في السودان وما هي مطالبهم؟
  3. ترمب يقرّ بدور حفتر في محاربة الإرهاب
  4. كنيسة في سوريا شكلت مصدر إلهام لكاتدرائية نوتردام
  5. حشود بالآلاف في الخرطوم للمطالبة بسلطة مدنية
  6. حشود ضخمة في شوارع العاصمة الجزائرية
  7. موسكو تتطلع إلى دور في كوريا الشمالية
  8. قمة برلمانات جوار العراق تبحث التكامل الاقتصادي ومواجهة الارهاب والمخدرات
  9. الديموقراطيون ماضون في معركتهم ضد ترمب بعد تقرير مولر
  10. مؤتمر في ويلز للحوار الديني
  11. إيران وعُمان توقعان تفاهمًا عسكريًا
  12. محادثات روسية مع الأمير محمد بن سلمان حول سوريا
  13. أول بيت عائم يكتفي ذاتيًا بالطاقة وماء الشرب
  14. زوج مستشارة ترمب: الرئيس سرطان يجب إزالته
  15. عددهن 2076... العراق يطلق منحته المالية للناجيات الايزيديات
  16. المغرب ضمن البلدان الهشة بسبب غياب الشفافية
في أخبار