: آخر تحديث

غريفيث يعلن موافقة طرفي النزاع في اليمن على تفاصيل خطة الانسحاب

الأمم المتحدة: أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن الإثنين توصّل الحكومة اليمنية والحوثيين الى اتّفاق على خطة مفصّلة لانسحاب المقاتلين من مدينة الحديدة، من دون إعلان أي جدول زمني لذلك.

وكان الجانبان اتّفقا في ديسمبر الماضي على انسحاب المقاتلين بموجب اتفاق لوقف إطلاق النار تم توقيعه في السويد أحيا الآمال بالمضي نحو إنهاء حرب وضعت اليمن على شفير المجاعة.

وأبلغ المبعوث الدولي مارتن غريفيث مجلس الأمن أن "الجانبين قد وافقا على خطة مفصّلة لإعادة الانتشار" كمرحلة أولى للانسحاب من الحديدة.

وقال غريفيث إن زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي قدّم له خلال لقاء جمعهما في صنعاء الأسبوع الماضي ضمانات بأن قواته ستدعم اتفاق الحديدة، لكن المبعوث آثر عدم الإفراط في التفاؤل بعدما تأجل الانسحاب مرارا.

ومن العاصمة الأردنية عمان قال غريفيث في مؤتمر عبر الفيديو "لنكن واضحين بأنه عندما، وآمل أنه عندما وليس إذا، ستحدث إعادة الانتشار هذه ستكون أول عملية انسحاب طوعية لقوات في هذا النزاع الطويل الأمد".

وكانت الأمم المتحدة أعلنت فبراير التوصّل لاتفاق ينص على انسحاب على مرحلتين من مدينة الحديدة وموانئها، لكن الاتفاق لم يطبّق ما أدخل مفاوضات السلام في حال من المراوحة.

ودعت الولايات المتحدة الحوثيين إلى كسر الجمود المسيطر على العملية وإلى بدء إعادة الانتشار التي تم الاتفاق بشأنها. وقال السفير الأميركي بالوكالة لدى الأمم المتحدة جوناثان كوهين إن "الحكومة اليمنية قد أبدت التزاما واضحا بالعملية التي تقودها الأمم المتحدة".

وتابع "لقد حان الوقت للحوثيين لكي يظهروا بدورهم للمجتمع الدولي أنهم أيضا جدّيون في ما يتعلّق بالعملية الأممية وبالاتفاقات التي أبرموها في ستوكهولم".

الولايات المتحدة تحذّر الحوثيين

واتّهمت الولايات المتحدة، الحوثيين بمنع الوصول إلى مستودعات تخزين الحبوب التي تحتوي على مخزونات تكفي 3,7 ملايين شخص على مدى شهر.

وقال كوهين إن مطاحن البحر الأحمر "مغلقة ومخزوناتها الغذائية قد تفسد"، مضيفا "في الوقت الراهن وحدهم الحوثيون يمنعون الوصول إلى المطاحن وهم وحدهم من سيتحمّلون المسؤولية إذا فسدت الأغذية".

وتدخل عبر ميناء الحديدة الواقعة على البحر الأحمر غالبية المساعدات الإنسانية والمواد الغذائية والسلع المستوردة لليمن.

وكان رئيس بعثة المراقبين الأمميّين في اليمن الضّابط الدنماركي المتقاعد مايكل لوليسغارد قد أجرى مفاوضات حول خطة الانسحاب.

وبعد الاتفاق على المرحلة الأولى منه، سيصب لوليسغارد اهتمامه على المرحلة الثانية وسيسعى لحل الخلافات بشأن نشر قوات محلية في المناطق التي يتم الانسحاب منها.

وقال غريفيث إنه يضع الأسس لمفاوضات جدية أشمل لإنهاء النزاع في اليمن، لكنّه أضاف "نحتاج جميعا لتحقيق تقدم ملموس في الحديدة قبل الانتقال للتركيز على الحل السياسي".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب يقرّ بدور حفتر في محاربة الإرهاب
  2. كنيسة في سوريا شكلت مصدر إلهام لكاتدرائية نوتردام
  3. حشود بالآلاف في الخرطوم للمطالبة بسلطة مدنية
  4. حشود ضخمة في شوارع العاصمة الجزائرية
  5. موسكو تتطلع إلى دور في كوريا الشمالية
  6. قمة برلمانات جوار العراق تبحث التكامل الاقتصادي ومواجهة الارهاب والمخدرات
  7. الديموقراطيون ماضون في معركتهم ضد ترمب بعد تقرير مولر
  8. مؤتمر في ويلز للحوار الديني
  9. إيران وعُمان توقعان تفاهمًا عسكريًا
  10. محادثات روسية مع الأمير محمد بن سلمان حول سوريا
  11. أول بيت عائم يكتفي ذاتيًا بالطاقة وماء الشرب
  12. زوج مستشارة ترمب: الرئيس سرطان يجب إزالته
  13. قادة احتجاجات السودان سيعلنون
  14. عددهن 2076... العراق يطلق منحته المالية للناجيات الايزيديات
  15. المغرب ضمن البلدان الهشة بسبب غياب الشفافية
  16. الجزائريون ينزلون إلى الشارع للجمعة التاسعة على التوالي
في أخبار