قالت كنيسة الأراضي المقدسة مساء الإثنين إنها تصلي من أجل كاتدرائية نوتردام الباريسية في أعقاب الحريق الهائل الذي تعرّضت له.

إيلاف: أضافت الكنيسة في بيان مقتضب صدر في القدس "نعرب عن تضامننا مع الكنيسة في فرنسا، خاصةً وأن هذا الحدث يأتي خلال الأسبوع المقدس الذي يسبق عيد الفصح، ونتمنى لهذه الكنيسة كل الخير لها ولأمنها".

أوضح البيان "نصلي من أجل أن لا تكون هناك إصابات ... ومن أجل أن ينتهي الحريق بأقل ضرر ممكن". واعتبر البيان الكاتدرائية واحدة من أهم الكنائس في فرنسا على وجه الخصوص والعالم بشكل عام.

من جهتها، عبّرت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية عن أسفها "الشديد" للحريق الهائل الذي اندلع في الكاتدرائية. وأكدت الوزارة في بيان الثلاثاء وقوف دولة فلسطين وتضامنها مع فرنسا "الصديقة".

وقالت الوزارة في البيان "إنها تشاطر نظيرتها الفرنسية الحزن بهذا الحريق الأليم الذي مسّ معلمًا حضاريًا إنسانيًا ودوليًا".

واندلع حريق عند الساعة السابعة مساء الاثنين في الكاتدرائية التاريخية، وأدى الى انهيار برج الكاتدرائية القوطية، التي شيّدت بين القرنين الثاني عشر والرابع عشر، والبالغ ارتفاعه 93 مترًا، وسقفها، مما أثار صدمة وحزنًا في مختلف أرجاء العالم.

وسيطرت فرق الإطفاء في العاصمة الفرنسية فجر الثلاثاء على الحريق الضخم، الذي يبدو أنه عرضي، فيما وعد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأنه ستتم إعادة بناء هذا الصرح التاريخي.