قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس: تلقى رئيس الوزراء الاسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو ما يكفي من الدعم الثلاثاء ليكلفه الرئيس رؤوفين ريفلين الاربعاء تشكيل الحكومة الجديدة في ضوء الانتخابات التشريعية.

ويستقبل ريفلين الاربعاء في الساعة 19,00 (16,00 ت غ) الشخص الذي قرر تكليفه القيام بهذه المهمة على ان يصرحا للصحافيين معا بعد الساعة 20,00 بحسب الرئاسة.

وفي حال تكليفه، على نتانياهو ان يتفاوض مع مختلف الاحزاب السياسية لتشكيل ائتلاف حكومي يستهل به ولايته الخامسة. لكن المفاوضات لن تكون سهلة بسبب كثرة المطالب وتضارب المصالح.

وامام نتانياهو 28 يوما لتأليف حكومته قد تمدد 14 يوما. والتقى الرئيس الاسرائيلي الاثنين والثلاثاء ممثلين لكل من الاحزاب الممثلة في البرلمان المقبل.

وطلبت احزاب اليمين والاحزاب الدينية التي تشكل غالبية مطلقة في الكنيست (65 من اصل 120 مقعدا) تكليف نتانياهو. اما خصمه الرئيسي بيني غانتس فتلقى تأييد 45 نائبا.

واقر ريفلين نفسه بان الخيارات امامه محدودة بعدما تلقى نتانياهو دعم احد احزاب اليمين المتطرف، وقال الثلاثاء "بهذه التوصية، تشكلون اكثرية شعبية لصالح المرشح نفسه. ان توصياتكم ترتدي اهمية كبرى في المباحثات التي نجريها".

من جانبه، أعلن وزير الدفاع السابق أفيغدور ليبرمان دعما مشروطا لنتانياهو. واشترط ليبرمان للانضمام إلى الائتلاف الحكومي تبني الحكومة المقبلة قانونا يلزم المتشددين دينيا بالخدمة العسكرية مثل العلمانيين.

وتأخر رئيس الحزب القومي "إسرائيل بيتنا" في إعلانه دعم نتانياهو حتى مساء الإثنين. وقد أبلغ هذا الحزب الرئيس رؤوفن ريفلين دعمه نتانياهو وأن مقاعد الحزب الخمسة ستكون حاسمة بالنسبة لرئيس الوزراء الذي سيشكل الائتلاف المقبل.

واقترح ليبرمان مشروع قانون خلال توليه وزارة الدفاع لالزام المتشددين دينيا بالخدمة العسكرية، وقال إنه سيبقى في المعارضة وأنه مستعد للذهاب إلى انتخابات جديدة في حال لم يتلق ضمانات بشأن اقتراحه.

ويُعفى حاليا اليهود المتشددون الذين يدرسون في معاهد دينية من الخدمة العسكرية الإلزامية التي يعتبرها كثير من الإسرائيليين غير عادلة.

وواجهت محاولات تعديل القانون معارضة قوية من الأحزاب السياسية المتشددة دينيا التي ستسيطر على 15 مقعدا.