قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: نظم مئات الممرضين المغاربة اليوم الثلاثاء ، مسيرة احتجاجية بالعاصمة الرباط، طالبوا فيها الحكومة ووزارة الصحة بالاستجابة لملفهم المطلبي، وذلك في اليوم الأول من الإضراب الوطني الذي دعت إليه حركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب ليومين متتاليين.

ورفع المشاركون في المسيرة الاحتجاجية التي انطلقت من أمام مقر وزارة الصحة إلى مبنى البرلمان، لافتات تضمنت المطالب التي يناضلون من أجل تحقيقها، مرددين شعارات ضد وزارة الصحة والحكومة،التي يتهمونها بالمماطلة في التعاطي مع ملفهم.

وقالت سكينة بدويل، عضو لجنة الإعلام والتواصل في حركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب إن المسيرة الاحتجاجية للممرضين تأتي في سياق الحوار الاجتماعي الجاري بين النقابات ووزارة الصحة، و"نسعى من خلالها إيصال رسالة مفادها أن العرض الحكومي يجب أن يستجيب لمطالبنا".

وأضافت بدويل في تصريح ل"إيلاف المغرب"أن حركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب تعتبر أن "أي اتفاق اجتماعي لا ينصف الممرضين لن يحقق السلم الإجتماعي في قطاع الصحة".

ودعت الممرضة الشابة الحكومة المغربية إلى رفع "أعداد الممرضين، ورفع مستوى تكوينهم عبر فتح سلك الماجيستير، خصوصا تدبير المشاريع الصحية والعلاجات المتقدمة".

كما طالبت المتحدثة ذاتها بضرورة "تعديل معايير الترقي المهني، ووضع خطة للصحة والسلامة المهنية والرد على خطر العدوى"، بالإضافة إلى "إنشاء مجلس للممرضين، وتحيين القوانين المنظمة للمهنة".