الرياض: استقبل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الثلاثاء ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان، بحسب وكالة الأنباء السعودية، بعدما أعرب الحليفان الخليجيان عن دعمهما للمجلس العسكري في السودان.

ذكرت الوكالة أن ولي عهد أبوظبي ناقش "مستجدات الأحداث في المنطقة" مع الملك السعودي، بحضور ولي عهد المملكة الأمير محمد بن سلمان.

وبعد أسابيع من الصمت حيال التطورات السياسية السودانية، كان للسعودية والامارات الأحد رد فعل مقتضب على الإطاحة بالبشير، حيث طالبتا بالمحافظة على "الاستقرار" و"الانتقال السلمي" للسلطة.

وأعربت السعودية والإمارات عن تأييدهما لقرارات المجلس العسكري الانتقالي، كما وتعهدت السعودية بحزمة مساعدات للشعب السوداني. ويشارك جنود سودانيون في التحالف الذي تقوده السعودية في حربها في اليمن. وأعلن مسؤول عسكري سوداني رفيع الإثنين أن الجنود السودانيين سيبقون في اليمن حتى يحقق التحالف أهدافه.

هذا وتتابع القوتان الخليجيتان الأحداث في ليبيا أيضًا، حيث شنت القوات الموالية لرجل ليبيا القوي المشير خليفة حفتر هجومًا على طرابلس، التي تسيطر عليها حكومة معترف بها من قبل الأمم المتحدة.

ويشير مراقبون إلى أن علاقة حفتر الوثيقة بالسعودية والإمارات حاسمة بالنسبة إلى حملته العسكرية. ويقال إن السعودية تعهدت أخيرًا بعشرات الملايين من الدولارات لقوات حفتر، وفق ما أوردته صحيفة "وول ستريت جورنال".