قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من واشنطن: وصف  المحامي الأميركي جورج كونواي الرئيس دونالد ترمب  بـ"السرطان الذي تجب إزالته"، داعيا الكونغرس إلى "التصدي لواجباته الدستورية والتحرك عاجلاً لعزل الرئيس".

وقال المحامي، وهو زوج  كيليان كونواي المستشارة المقربة لترمب في البيت الأبيض، في مقالة نشرتها صحيفة الواشنطن بوست الخميس "إن   تقرير ( المدعي الخاص روبرت) مولر ، يثبت تورط ترمب بجرائم توجب إقالته من منصبه".

كيليان كونواي المستشارة المقربة لترمب في البيت الأبيض

ولاحظ "أن ترمب حاول إعاقة العدالة لحماية نفسه مرارا، ومنع التحقيق في محاولة دولة أجنبية للتأثير على العملية الديمقراطية في بلادنا".

ورأى "أن ما فعله الرئيس ريتشارد نيكسون (الذي استقال قبل التصويت على عزله عام 1974) أقل بكثير مما اقترفه ترمب".

ونشرت وزارة العدل الخميس تقرير مولر، بعدما حذفت أجزاءً منه، ورأى ترمب أنه يثبت أنه "لم يتواطأ (مع روسيا) أو يحاول إعاقة العدالة"، لكن على الطرف الآخر رأى ديمقراطيون في مجلسي الشيوخ والنواب، أنه يدين الرئيس، ويجب التحرك لعزله عبر السلطة التشريعية.

وكان ترمب أبلغ وزير العدل بعد تعيين مولر عام 2017، أن المدعي الخاص سينهي رئاسته، وفقاً لما ورد في التقرير.

يذكر أن كونواي دائم الانتقاد لترمب، رغم المنصب الكبير الذي تتولاه زوجته في البيت الأبيض، والمدافعة الشرسة عن رئيسها.