نصر المجالي: أعلن البيت الأبيض، اليوم الجمعة، إن الرئيس الاميركي دونالد ترمب تحدث هاتفيا يوم الإثنين الماضي مع المشير الليبي خليفة حفتر وبحثا "جهود مكافحة الإرهاب المستمرة وضرورة تحقيق السلام والاستقرار في ليبيا".

وذكر البيت الأبيض في بيان أن ترمب "اعترف بدور المشير حفتر المهم في مكافحة الإرهاب وتأمين موارد ليبيا النفطية". وأضاف أن الجانبين ناقشا "رؤية مشتركة لانتقال ليبيا إلى نظام سياسي مستقر وديمقراطي".

هجوم طرابلس

وشنت قوات حفتر قبل نحو أسبوعين هجوما على الضواحي الشرقية للعاصمة الليبية طرابلس، التي تسيطر عليها قوات تابعة للحكومة المعترف بها دوليا.

وبلغت حصيلة الاشتباكات الدائرة بين الطرفين 205 قتيلا على الأقل و913 جريحا بحسب حصيلة جديدة لمنظمة الصحة العالمية.

وأخفق مجلس الأمن الدولي -في اجتماع عقد أمس الخميس لبحث الوضع في ليبيا- في التوصل إلى إستراتيجية واضحة لمطالبة المتحاربين بوقف سريع لإطلاق النار، إذ تعارض الولايات المتحدة وروسيا مشروع قرار بريطاني يدين حفتر.

وكان المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، قال إن حكومة الوفاق الوطني في طرابلس هي الحكومة الشرعية الوحيدة في البلاد، والتنسيق معها يتم بشكل يومي.

طوفان الكرامة

يذكر أن أنه في وقت سابق من شهر أبريل الجاري، أطلق قائد الجيش الليبي عملية "طوفان الكرامة"، التي تهدف إلى تخليص العاصمة طرابلس من سيطرة الميليشيات.

ويقول حفتر إن عملية قواته تهدف إلى تحرير طرابلس من "قبضة الميليشيات والجماعات المسلحة"، بينما أوعز السراج بالتعامل بقوة لصد زحف قوات "الجيش الوطني".

وفي 2014، قاد المشير خليفة حفتر الجيش الوطني الليبي لينتزع السيطرة على مدينة بنغازي في الشرق بعد 3 سنوات من القتال، ثم سيطر هذا العام على الجنوب بما فيه من حقول نفط.