قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: أفاد بيان لوزارة الداخلية المغربية، اليوم الجمعة، بأن العاهل المغربي الملك محمد السادس، بصفته أميرا للمؤمنين ، حسب الدستور المغربي، أعطى تعليماته لوزير الداخلية قصد تنظيم انتخابات الهيئات التمثيلية للجماعات اليهودية المغربية، التي لم تجر منذ سنة 1969.

وأضاف البيان أن الملك محمد السادس طالب وزير الداخلية بأن يحرص مستقبلا على ضمان احترام تجديد هذه الهيئات بشكل دوري طبقا لمقتضيات ظهير 7 مايو 1945 المتعلق بإعادة تنظيم لجان الجماعات اليهودية.

وتنظم الهيئات التمثيلية للجماعات اليهودية المغربية 125 نصا قانونيا، تتعلق بإحداث وتنظيم لجن جماعات اليهود بالمغرب حسب المدن والمناطق التي كان يسكنها اليهود. وكان يعيش في المغرب في بداية الاستقلال نحو 265 ألف يهودي، يتوزعون بين منطقة الحماية الفرنسية بنحو 138 ألف شخص، ومنطقة الحماية الإسبانية في شمال وجنوب البلاد، بنحو 15 الف شخص، بالإضافة إلى 12 ألف يهودي كانوا يعيشون في منطقة طنجة الدولية.

هيلولة حفدة "تجار السلطان" بمدينة الصويرة

وتاريخيا يتميز يهود المغرب بانقسامهم إلى طوائف حسب المناطق، فالطائفة اليهودية بفاس تتباين كثيرا عن الطائفة اليهودية في طنجة أو مراكش، سواء من جيث الثقافة والتقاليد أم من حيث الاجتهادات القانونية. وكانت بعض الطوائف اليهودية المغربية، كالطائفة الفاسية تبيح تعدد الزوجات، فيما طوائف أخرى مثلما في طنجة تمنع تعدد الزوجات.

وحاليا يعيش في المغرب بشكل دائم حوالي 5000 يهودي، جلهم في الدار البيضاء والرباط ومراكش، فيما يقدر عدد اليهود المغاربة في الخارج اكثر من مليون شخص يوجد معظمهم في فرنسا وكندا وأميركا وإسرائيل.

غير أن الأعياد اليهودية المغربية ومواسم الحج اليهودية في المغرب، المعروفة بالهيلولات، تستقطب عشرات الآلاف من السياح اليهود سنويا. وبعض هذه الملتقيات الدينية يحضرها ما بين 30 و40 ألف يهودي.

عائلة يهودية مغربية في أميركا تحتفل بهيلولة ميمونة

ويعرف عن اليهود المغاربة تشبتهم بهويتهم المغربية وولاءهم لملوك المغرب، ويعتبرون ملك المغرب أميرا للمومنين.

ويبلغ عدد المزارات اليهودية في المغرب نحو 300 مزار، عدد كبير منها أضرحة لشخصيات دينية يهودية، مثل رافائيل النقاوة في سلا وأولاد بنزميرو السبعة في آسفي، فيما أزيد من 100 مزار عبارة عن ظواهر طبيعية، كشجرة الزيتون في فاس، أو بحيرات أو حجارة كبيرة أو كهوف. كما تتميز بعض المزارات اليهودية بالمغرب باستقطاب اليهود والمسلمين على السواء.