تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
خامنئي يعفي جعفري ويعينه لإدارة مجمع (بقية الله) الثقافي

حسين سلامي قائدا للحرس الثوري الإيراني

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: أعلن في طهران أن المرشد الأعلى علي خامنئي، أعفى اللواء محمد علي جعفري من منصبه كقائد للحرس الثوري الإيراني، وعين مكانه حسين سلامي، بعد أن رفع رتبته إلى لواء.

وقال خامنئي في بيان صدر عنه ونقلته وسائل الإعلام الإيرانية أنه "نظرا للضرورة في تغيير المناصب في قيادة حرس الثورة الإسلامية ولخدمة اللواء محمد علي جعفري على مدى السنوات العشر السابقة، فقد تم منحك رتبة لواء وتعينك قائدا لحرس الثورة".

وأضاف أنه "تقديرا لخدمات الجنرال محمد علي جعفري الجليلة على مدى العشر سنوات السابقة ورغبتي بأن تكون حاضرا في ميدان الثقافة والحرب الناعمة فقد منحناك مسؤولية إدارة المجمع الثقافي والاجتماعي (بقية الله)".

قائمة ارهابية

ورات مصادر أن هذا التطور في تغيير قيادة الحرس الثوري، يأت بعد أيام من إدراج الولايات المتحدة الحرس الثوري الإيراني في القائمة الأميركية للمنظمات الإرهابية.

وتتبع إدارة الرئيس الأميركي الحالي نهجا شديدا تجاه السلطات الإيرانية، واتخذت الإدارة مجموعة واسعة من الخطوات ضد طهران خاصة الانسحاب من الاتفاق النووي وفرض حزم كبيرة من العقوبات عليها.

ويرى مراقبون أن تصنيف واشنطن للحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية، يمثل أحدث خطوة في حملة الضغط على إيران، وخصوصاً أنه تصعيد يعرض للمحاكمة كل من يدعم الحرس الثوري، إذ سيتم تباعاً إدراج عقوبات على أي مؤسسات مالية أو مصارف تتعامل مع الحرس الثوري.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبر في تصريحات صحفية، أن الحرس الثوري يشارك بفاعلية في تمويل ودعم الإرهاب باعتباره أداة من أدوات للدولة الإيرانية.

نشاطات مزعزعة

كما يرى المراقبون أن الحرس الثوري يقود عدداً من النشاطات المزعزعة لاستقرار المنطقة من خلال دعمه لوكلاء إقليميين كحزب الله، ولتورطه في مخططات إرهابية عدة.
يذكر أن القائد الحرسي الجديد حسين سلامي المولود العام 1960 في جولبايغان، مقاطعة أصفهان، كان درس الهندسة الميكانيكية في جامعة إيران للعلوم والتكنولوجيا. 

وعندما بدأت الحرب بين إيران والعراق، انضم إلى فيلق الحرس الثوري الإسلامي. وبعد الحرب ، واصل دراسته وتخرج بدرجة الماجستير في إدارة الدفاع. 

وتولى سلامي المناصب التالية خلال خدمته في الحرس الثوري: 

-   قائد فرقة كربلاء الخامسة والعشرين ، فرقة الإمام الحسين الرابعة عشرة ، مقر نوح.

-    قائد جامعة القيادة والأركان في الحرس الثوري (1992-1997)
-    نائب عمليات في فريق الحرس الثوري المشترك (1997-2005)
-     قائد سلاح الجو في الحرس الثوري الإيراني (2005 - أكتوبر 2009)
-    عضو هيئة التدريس بجامعة الدفاع الوطني العليا (حاليا)
-    نائب قائد الحرس الثوري الإسلامي 
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. حمدوك من اقتصادي في الأمم المتحدة الى رئاسة الوزراء في السودان
  2. ماذا يعني توظيف فيسبوك صحافيين لصناعة الإعلام؟
  3. ظريف يهدّد المتظاهرين الإيرانيين ضده في ستوكهولم بالقتل
  4. وزير الدفاع الأميركي يؤكد مقتل حمزة بن لادن
  5. العراق لحسم مسؤولية
  6. ماكرون: لا مستقبل لبريطانيا إلا في أوروبا
  7. طلاب هونغ كونغ يقاطعون الدراسة
  8. شجار خلال عرض مسرحي عن الهولوكست في مصر
  9. القضاء العراقي يشكل هيئات تحقيق بقضايا المغيبين والمختطفين
  10. بوريس جونسون يريد اتفاقًا حول بريكست
  11. إيران تكشف عن منظومة دفاع صاروخية محلية الصنع
  12. نظام أردوغان يهتز !
  13. تعطل ناقلة نفط إيرانية في البحر الأحمر
  14. بغداد: تناقض بقيادة الحشد حيال الجهة التي هاجمت معسكراته
  15. دمشق تعلن فتح معبر لخروج المدنيين من منطقة التصعيد في إدلب
  16. كلام عون عن الإستراتيجية الدفاعية يثير جدلًا
في أخبار