: آخر تحديث
المنفذون كانوا في سيارة حاولت اقتحام الموقع

"داعش" يتبنى هجوما على مقر أمني في السعودية

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي: تبنى تنظيم "داعش" هجوما على مقر أمني في السعودية شمال الرياض الأحد، قتل فيه أربعة مسلحين وأصيب ثلاثة رجال أمن بجروح.

وأفاد التنظيم عبر وكالة أعماق الدعائية التابعة له، في بيان تناقلته حسابات قريبة من التنظيم الجهادي على تطبيق تلغرام، بأن"منفذي الهجوم على مقر أمن الدولة بمدينة الزلفي شمال غربي الرياض من مقاتلي الدولة الإسلامية".

وقال جهاز أمن الدولة السعودي في بيان نشرته وكالة الانباء السعودية إن السلطات الأمنية تمكّنت عند الساعة 09,49 (05,49 ت غ) من "إحباط عمل إرهابي استهدف مركز مباحث محافظة الزلفي" على بعد 260 كلم شمال العاصمة السعودية.

وأوضح ان "مجموعة إرهابية هاجمت المركز في محاولة بائسة لاقتحامه، وقد تصدّت قوات رئاسة أمن الدولة للمهاجمين وتعاملت معهم بما يقتضيه الموقف، ما أسفر عن مقتلهم جميعاً وعددهم أربعة إرهابيين يجري التثبت من هوياتهم".

وأصيب ثلاثة من رجال الأمن "إصابات طفيفة" خلال محاولة الهجوم على المركز.

وكانت صحيفة "الشرق الأوسط" قالت في وقت سابق إن المهاجمين كانوا في سيارة حاولت اقتحام الحاجز الأمني لفرع مقر أمن الدولة.

وبحسب الصحيفة، فإن إثنين من المهاجمين ترجّلا من السيارة "وأطلقا النار على رجال الأمن. وبادرت الأجهزة الأمنية بالتصدي لهما وقتلهما على الفور، فيما حاول الثالث الفرار، وتم قتله، وفجّر الرابع نفسه بحزام ناسف كان يرتديه".

وفي السنوات الماضية، أصدر زعيم تنظيم الدولة الاسلامية أبو بكر البغدادي دعوات لمهاجمة السعودية التي تشارك في تحالف دولي نفّذ غارات جوية ضد التنظيم في مناطق سيطرته بالعراق وسوريا منذ 2014، قبل أن يخسرها.

وسبق للتنظيم المعروف باسم تنظيم الدولة الإسلامية أن نفّذ منذ نهاية 2014، سلسلة هجمات في المملكة، استهدفت بمعظمها قوات الامن والاقلية الشيعية.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تحريم قتل المسلم
صلاح رحمن - GMT الإثنين 22 أبريل 2019 16:06
حرّم الإسلام قتل المسلم لأخيه المسلم, مثلما تفعل داعش بأسم ارساء دعائم الخلافة والأدعاء المشابه بان حركتهم تسير على منهاج النبوة. ولم يسأل نفسه احد أمراءها ما ذنب هؤلااء الجنود في المركز الأمني الذي كانوا بصدد قتل الجنود به. وهم من يعولون ُاسرهم وأولادهم , والسعي الى تخريب مصادر رزقهم . الى متى تستمر داعش في ذر الرماد في العيون في أنحاء العالم تحت مسمياتها الغريبة مثل رفع الرايات السود في ايادي المجاهدين التكفيرين كعلامة انهم فرسان تحت راية الرسول , واذاقة المسلمين صنوف العذاب التي لم نسمع منها منذ ايام هولاكو وجنكيزخان.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. نجل نتانياهو يدعو العرب والمسلمين إلى تحرير سبتة ومليلية !
  2. الموسيقى باتت ترافق رحلات العبّارات على مياه البوسفور
  3. فوز كبير للاشتراكيين في اسبانيا بالانتخابات الأوروبية
  4. حزب الرابطة اليميني المتطرف يتصدّر الانتخابات الأوروبية في إيطاليا 
  5. معتقلة سورية سابقة ولدت طفلها في السجن تحاول بدء
  6. التلفزيون الإيراني يقيل اثنين من مدرائه بسبب
  7. لوبن تتقدّم على ماكرون بالانتخابات الأوروبية
  8. ما هو سر الصورة القديمة لتلميذة سوداء في مدرسة نازية؟
  9. السعودية تسقط طائرة مسيرة للحوثيين وتتوعد بالرد
  10. كشف سبب رفض السيستاني علاج عقيلته في الخارج أو بجناح خاص
  11. بعد لقاء بوتين بومبيو... لا جديد بخصوص الحل في سوريا
  12. رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني يزور الإمارات
  13. إرث ثقيل للتجارب النووية الأميركية في جزر مارشال
  14. منتدى الإعلام الإماراتي يختتم أعماله في دبي
  15. آلاف المعتقلين الاكراد في تركيا ينهون اضرابا عن الطعام
  16. خطة لدى المجلس العسكري السوداني
في أخبار