قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

قال محامي الرئيس الأميركي دونالد ترمب، رودي جولياني، إنه لا يرى مشكلة في  حصول المرشح للرئاسة في البلاد على معلومات من مصادر روسية قد تساعده على الفوز بالانتخابات، في تصريح أحدث ضجة واسعة في واشنطن.

إيلاف من واشنطن: رأى جولياني، في مقابلة مع قناة "سي إن إن" الأحد، أنه "من حق أي مرشح رئاسي أن يقبل المساعدة على الحصول على معلومات مضرة بمنافسيه، حتى لو كانت من مصادر روسية"، موضحًا أن "التواصل مع الروس لم يصبح مشكلة إلا أخيرًا".

يأتي هذا بعد أيام من تسلم الكونغرس تقرير المدّعي الخاص روبرت مولر، الذي لم يبرّئ فيه ترمب، ولم يدنه بالتواطؤ مع روسيا.

كتبه أنصار هيلاري
شن محامي ترمب خلال المقابلة هجومًا عنيفًا على مولر، قائلًا إن "تقريره كتبه محبّون لهيلاري كلينتون، التي كانت تنافس ترمب في الانتخابات الرئاسية في 2016". أضاف إن "الديمقراطيين يتهمون الرئيس زورًا بارتكاب جرائم ترقى إلى الخيانة العظمى، وهو بالتأكيد بريء منها".

ويدرس الديمقراطيون تقرير مولر، ويركزون تحديدًا عمّا إذا كان يُدين الرئيس بمحاولة إعاقة العدالة، في وقت تحدثت بعض قياداتهم عن وجود احتمالية للتحرك في الكونغرس لعزل الرئيس.

ماكجان مشوش؟
كذّب جولياني ما ذكره التقرير من أن محامي البيت الأبيض السابق دون ماكجان أبلغ المحققين أن "ترمب أمره بإعداد قرار إقالة مولر"، مرجّحًا أن "ماكجان بدا كأنه مشوّش خلال مقابلته معهم".

وخلال اليومين الماضيين شن ترمب نفسه هجومًا عنيفًا على مولر عبر موقع تويتر، وذكر أن تقريره "كتب بُخبث، من ديمقراطيين كارهين له".