تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
لأن التجارب السابقة غير مطمئنة

قراء "إيلاف" لا يدعمون دور الجيش في السودان والجزائر

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

التجارب السابقة في تدخل الجيوش العربية في سياسة بلدانها لا تبشر بالخير، فلم يكن الوضع مختلفًا في السودان والجزائر. من هذا المنطلق، لا يؤيد قراء "إيلاف" دور الجيشين السوداني والجزائري في أزمتي البلدين.

إيلاف من لندن: مهما اختلف المراقبون والمحللون في تصنيف ما حصل ويحصل في السودان والجزائر، يبقى الحراك في هذين البلدين مؤثرًا على الساحة العربية، التي سادها أمل "الربيع العربي" لحظات، حتى استعادت الأنظمة القديمة أنفاسها، خصوصًا العسكرية منها، لتشن ثورات مضادة. دور الجندي العربي في هذه الثورات مثار جدال ودراسات كثيرة. اليوم، تسأل "إيلاف" قارئها: "هل تدعم دور الجيش في حل أزمات السودان والجزائر؟". 

شارك في هذا الاستفتاء 787 قارئًا، أجاب 371 منهم بـ "نعم"، بنسبة 47 في المئة، بينما أجاب 416 منهم بـ "لا"، بنسبة 53 في المئة.

الجيش انحاز

في السودان، كان يوم 6 أبريل الجاري نقطة تحول في الحراك المستمر منذ 19 ديسمبر الماضي، إذ لأول مرة، تدخل عناصر من الجيش السوداني لحماية المتظاهرين المعتصمين أمام مقر وزارة الدفاع السودانية بالخرطوم للمطالبة جينها بتنحي الرئيس عمر البشير. فحين حاولت قوات الأمن تفريق المتظاهرين بالرصاص الحي والغاز المسيل للدموع، حال الجيش دون ذلك، فسقط أحد عناصره قتيلًا.

في الليلة نفسها، اجتمع مجلس الدفاع الوطني بالبشير لبحث أزمة المعتصمين، وخرج المجتمعون بعدة قرارات بينها فرض حظر التجوال وفض الاعتصام بالقوة، لكن بقي الاعتصام، فكان ذلك أول ما أثار التساؤلات حول موقف الجيش من الاحتجاجات ودوره في المشهد السياسي المستقبلي في السودان.

حينها، قال محمد الأسباطي، القيادي في تجمع المهنيين، إن الجيش انحاز عمليًا إلى الشعب. وقالت النخب السودانية إن المؤسسة العسكرية تقف مع التغيير، بل هي من تضمنه.
 
مع التغيير.. ولكن!

وقف الجيش السوداني فعليًا مع التغيير، وعزل الجيش البشير في 11 أبريل،، ونُقل إلى سجن كوبر شديد الحراسة في الخرطوم. وصار المجلس العسكري الانتقالي هو الحاكم الفعلي في السودان، مهمن كان رئيسه. وقرر هذا المجلس السبت إحالة جميع من هم برتبة فريق بجهاز الأمن الوطني والمخابرات، وعددهم ثمانية، إلى التقاعد في إطار عملية إعادة هيكلة الجهاز.

لكن، هل يسلم الجيش السوداني السلطة إلى حكومة مدنية؟ قوى الحرية والتغيير المساندة للحراك الشعبي تطالب المجلس العسكري الانتقالي بتسليم السلطة إلى مجلس سيادي مدني، يتولى مهام مرحلة ما بعد البشير. كما يتواصل الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش السوداني لليوم الخامس عشر، مطالبًا بنقل السلطة إلى مجلس مدني يمثل رأس الدولة. لكن، يبقى التساؤل مفتوحًا. فتاريخ العلاقة بين المدنيين والعسكريين في الأنظمة العربية يدل على أن العسكر متى وصولوا إلى السلطة، صعب عليهم تسليمها أو تمدينها.

الوقت بدأ ينفد

في الجزائر، تنحى عبد العزيز بوتفليقة عن سدة الرئاسة، بعدما أثارت نيته الترشح لولاية خامسة موجات صاخبة من الاحتجاج. لكن الحراك الجزائري لم يهمد. وفي يوم الجمعة الماضي،  عاد مئات الآلاف من المتظاهرين إلى شوارع الجزائر مطالبين بتغيير ديمقراطي شامل يتجاوز استقالة بوتفليقة، في مسيرات سلمية شأنها شأن معظم التظاهرات في البلاد خلال الشهرين الأخيرين.

طالب المحتجون عبد القادر بن صالح، رئيس مجلس الأمة، بترك منصبه كرئيس موقت للبلاد، ونور الدين بدوي بالتنحي عن منصب رئيس الوزراء الموقت، ومعاذ بوشارب، رئيس حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم، بالاستقالة.

وقال الفريق أحمد قايد صالح، قائد الجيش، الثلاثاء إن الجيش يدرس كل الخيارات لحل الأزمة السياسية، محذرًا من أن الوقت بدأ ينفد، في تلميح إلى أن صبر الجيش الجزائري بدأ ينفد إزاء الاحتجاجات الشعبية التي تهز الجزائر، وهي مُصدر كبير للنفط والغاز الطبيعي وشريك أمني رئيسي للغرب في مواجهة المتشددين الإسلاميين في شمال وغرب أفريقيا.

لم يحدد صالح الإجراءات التي قد يتخذها الجيش، لكنه قال: "الجيش لا يطمح سوى إلى حماية الأمة".

دور مهم

كان الجيش الجزائري لعب دورًا مهمًا في إنهاء عهد بوتفليقة. فبعدما رد على الاحتجاجات الواسعة بإلقاء خطابات ابتعد فيها عن السياسة، محاولًا التركيز على دور الجيش في حماية البلاد، فاجأ الفريق أحمد قايد صالح الجميع بطلبه في خطاب بثته قنوات جزائرية تطبيق المادة 102 من الدستور الجزائري، ما عنى حينها أن الجيش الجزائري رغب في أن ينتهي عهد بوتفليقة سريعًا. والمادة 102 هي التي تنظم ملء فراغ رئاسة الجمهورية متى حصل.

فأحمد قايد صالح رغب باستمرار بوتفليقة في منصبه، وهو من دافع عن ولاية رابعة لبوتفليقة في عام 2014. ووقف في وجه الحراك قائلًا في فبراير الماضي: "هل يُعقل دفع بعض الجزائريين نحو المجهول بنداءات مشبوهة ظاهرها التغني بالديمقراطية وباطنها جرّ المغرر بهم إلى مسالك غير مؤمنة العواقب؟". بعدها، رفع ورقة العشرية السوداء في مارس الماضي عندما تحدث عن أطراف تريد إعادة الجزائر إلى "سنوات الألم والجمر". ثم لان بعد ذلك، ففي خطاب ألقاه  في 11 مارس، قال: "لا شك أن الجزائر محظوظة بشعبها ولا شك أيضًا أن الجيش الوطني الشعبي هو أيضًا محظوظ بشعبه"، متحدثًا عن نظرة مستقبلية واحدة تجمع الشعب والجيش. وفي يوم 18 مارس، قال قايد صالح إن المشاكل لا تبقى من دون حلول ، وإن الجيش هو الحصن الحصين للشعب والوطن. وكان هذا إيذان بقُرب تدخل الجيش في الأزمة. وكان بعدها الطلب بتطبيق المادة 102... فتنحى بوتفليقة.

ضالع في السياسة

الجيش في الجزائر ضالع جدًا في السياسة. فمنذ انقلاب هواري بومدين على أحمد بن بلة في عام 1965، تغلغل الجيش في مفاصل الحياة السياسية الجزائرية، وترسخ فيها حتى تمكن في عام 1991 من إلغاء نتائج الانتخابات التشريعية التي فاز فيها الإسلاميون. وأبقى الجيش الجزائري معظم رؤساء الجمهورية تحت جناحه، ومنهم من كانوا، قبل توّلي الرئاسة، في وزارة الدفاع مثل بومدين والشاذلي بن جديد واليمين زروال. وبوتفليقة نفسه ترشح للرئاسة بوصفه حرًا في عام 1999، لكن وصوله إلى هذه المنصب ما كان ليحصل لولا موافقة الجيش.

في سنوات العشرية السوداء، زادت سطوة الجيش أكثر فأكثر، وهو من أسس المجلس الأعلى للدولة الذي أدار الجزائر في العلن، فضلاً عن دخول الجيش بقوة في المواجهات الدامية ضد الجماعات الإسلامية.

اليوم، تقول النخب الجزائرية إن احتمال عودة الحكم المدني، المنفصل عن ظل الجيش، ضئيل. فالمؤسسة العسكرية الجزائرية راسخة في الحياة السياسية الجزائرية، حتى أنها تمثل ما يسمى بالدولة العميقة، التي لا تسهل زعزعة وجودها وتأثيرها في السياسة.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. دور الجيش في الجزائر والسودان
نصر - GMT الإثنين 22 أبريل 2019 13:56
دول مثل الجزائر والسودان , القوى الفاعلة فيها هو الجيش , ولو لم يتدخل الجيش في كلا الدولتين لبقي أبو تفليقه لدورة رئاسية خامسه ولم ينخلع عمر البشير
2. في الدول المتخلفه لابديل عن دور الجيش
عدنان احسان-امريكا - GMT الإثنين 22 أبريل 2019 16:04
الجيش - والامن - هو الضمان لامن البلاد ... والاحزاب ليست الا دكاكين - وسوبرماركت - لقد ولى عهد القيم والمبادئ - والايديولوجيه والاخلاق ... وطلعو واحد اكذب من الثاني ،،


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الأويغور في مصر يخشون
  2. محتجو هونغ كونغ يتظاهرون لتأكيد سلمية تحركهم
  3. 100 نائب يطالبون جونسون بدعوة البرلمان للانعقاد حالاً
  4. سفارة السعودية تحذر رعاياها في إسطنبول
  5. واشنطن ترحب بتوقيع الاتفاق في السودان
  6. 63 قتيلا في تفجير استهدف حفل زفاف في أفغانستان
  7. قرقاش: هجمات الحوثي هي الخطر الأكبر على السلام فى اليمن
  8. نتانياهو يقلل من أهمية تهديدات حزب الله
  9. ما هي جزيرة غرينلاند التي يريد ترامب شراءها؟
  10. إدانات واسعة للاعتداء الحوثي على حقل الشيبة السعودي
  11. جونسون قد يلتقي ماكرون وميركل قبل قمة السبع
  12. ظريف إلى الكويت من أجل مباحثات حول التطورات الإقليمية
  13. الإحتفالات الشعبية تعمّ السودان
  14. انخفاض التوتر في عدن مع بدء انسحاب الانفصاليين
  15. السيسي يأمر بهدم مقام صوفي من أجل المصلحة العامة
  16. روسيا لموطىء قدم في موانىء إيران
في أخبار