تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
التحقيقات تشير إلى أنّ شقيقين مسلميْن شاركا في الهجمات

"داعش" يتبنّى اعتداءات سريلانكا

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: تبنّى تنظيم الدولة الإسلامية الثلاثاء في بيان اعتداءات سريلانكا الدامية التي استهدفت الأحد كنائس وفنادق وأودت بأكثر من 320 شخصا.

وتناقلت حسابات "جهادية" على تطبيق تلغرام بياناً أورد فيه التنظيم المتطرف أسماء سبعة من عناصره "الإنغماسيين" الذين نفذوا الاعتداءات على كنائس ضد من وصفهم بـ"المحتفلين بعيدهم الكفري" وعلى فنادق ضد "رعايا دول التحالف الصليبي".

ووصف التنظيم المتطرف الهجمات بـ"الغزوة المباركة"، موضحاً أن أحد الانتحاريين فجر سيارة مفخخة في كنيسة في كولومبو فيما فجر إثنان آخران سترتيهما الناسفتين في كنيستين أخريين.

واستهدف ثلاثة عناصر آخرين، وفق البيان، ثلاثة فنادق حيث "فجروا عدداً من العبوات الناسفة ثم فجروا ستراتهم الناسفة على الصليبيين". 

وكانت وكالة أعماق التابعة للتنظيم المتطرف أفادت في وقت سابق أن "منفذي الهجوم الذي استهدف رعايا دول التحالف والنصارى في سريلانكا أول أمس من مقاتلي الدولة الإسلامية" من دون تفاصيل أخرى.

وهزت ثماني تفجيرات الأحد مناطق عدة في سريلانكا، البلد ذو الشواطئ الرائعة التي تلقى إقبالاً كبيراً من السياح. 

واستهدف الانتحاريون ثلاثة فنادق فخمة على الشريط الساحلي وكنيسة في العاصمة كولومبو، كما انفجرت قنابل في كنيسة في نيغومبو وأخرى في باتيكالوا في شرق البلاد. 

وبعد بضع ساعات، وقع انفجاران جديدان داخل فندق في ديهيوالا في ضاحية جنوب كولومبو، وأوروغوداواتا في شمال العاصمة.

وجاء تبنّي التنظيم بعيد تأكيد مصدر قريب من التحقيق لوكالة فرانس برس الثلاثاء أن شقيقين مسلمين نفذا التفجيرين الانتحاريين اللذين استهدفا فندقي شانغري-لا وسينامون غراند ضمن سلسلة الاعتداءات.

وبدأت سريلانكا الثلاثاء حدادا وطنيا مع ثلاث دقائق صمت تكريماً لأرواح ضحايا الاعتداءات.

وأعلن وزير الدولة لشؤون الدفاع روان ويجيورديني أمام البرلمان إن "التحقيقات الأولية كشفت أن ما حدث في سريلانكا كان رداً انتقامياً على الهجوم ضد المسلمين في كرايست تشيرش" في نيوزيلندا.

وقتل 50 شخصا في مجزرة استهدفت مسجدين في المدينة النيوزيلندية في 15 آذار/مارس الماضي.

ورغم تجريده الشهر الماضي من مناطق سيطرته في سوريا، لا يزال التنظيم يتبنى تنفيذ اعتداءات وتفجيرات عدة حول العالم. 


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. كلاكيت ثاني مرة
فهمي - GMT الثلاثاء 23 أبريل 2019 13:17
داعش وابن لادن ..حذو القدة بالقدة.. شبراً بشبر .. وذراعاً بذراع .. إدعاءات زائفة بعد حدوث كل حدث .. الأعجب أن الإعلام يقع في مسلسل هذا الفخ .
2. فقط الاغبياء لم يكونوا يتوقعون ان تكون داعش هي المسؤولة
Jamal فهل هدا الخبر يحتاج الى نشر و عل بوجد احد في الدنيا لم يكن يعرف ان داعش هي التي نفذت العملية - GMT الثلاثاء 23 أبريل 2019 13:31
الاعلام الغربي و العالمي احيانا يتظاهر بالغباء بحجة الموضوعية و يريد ان يوحي كانه يوجد احد غير المسلمين يمكن ان يقتل الناس في الكنائس !، هذه السياسة الإعلامية للمؤسسة الحاكمة في الغرب اصبحت معروفة و مقرفة و اصبحت لا تعبر على الأوربيين السذج الذين كانوا يصدقون كل ما يقال لهم و لم تكن نظرية المؤامرة رائجة عندهم ؟
3. داعش هو الإسـلام الصح ..!
نافع عقـــراوي - GMT الثلاثاء 23 أبريل 2019 13:43
داعش هو الإسـلام الصح ....!بدون تزيف الحقائق او الالتفات عليهـــــــا او الاختفاء وراء السـتار او توجيه الاتهام لظل المجرم دون شخصه ... وعدم خلط المسميات للتهرب من الحقيقة ولنسمي الأمـور والأشياء بأسمائها الحقيقية.داعش هو الإسـلام وهذا قرآنكم وسيرة نبيكم وغزوات سلفكم اكبـر شـاهد على ان داعش والإسلام شيء واحد.فبدلا ان تعنون الأمـور بأن داعش تبنى تفجيـرات سريلانكا ...دعنا نسمى الأمور بأسمائها ونعترف بالحقيقة ...بأن الإسلام هو الذي تبنى هذه الجريمة البشعة.في النهــــاية لقد فشـل الإسلام ومنذ ظهوره ان يقدم شـــــيئا مفيدا للإنسـانية ..سوى القتل والذبح والسبي والغزو ومبدأ كراهية الأخــــــــــــــــــــر ...لإثبات وجوده .داعش هو الإسـلام الحقيقي ...وانتهى السطر.
4. الإسلام مسؤول
متابع مسكين - GMT الثلاثاء 23 أبريل 2019 18:25
كل اعمال الكراهية والقتل والغزوات مباركة عند المسلمين للأسف، سيستمر هذا.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. النائبة الأميركية رشيدة طليب تقرر عدم الذهاب إلى إسرائيل!
  2. إيران: لم نقدم ضمانات لجبل طارق للإفراج عن الناقلة
  3. لندن: هذا هو موقفنا من تداعيات الناقلة
  4. بيانان متناقضان عن مكالمة السراج مع جونسون
  5. إيران:
  6. حل دبلوماسي لأزمة المهاجرين العالقين أمام سواحل إيطاليا
  7. تقدم جهود إخماد الحريق في جزيرة إيفيا باليونان
  8. محتجو هونغ كونغ أمام اختبار حاسم نهاية الأسبوع
  9. لقاء الحريري - بومبيو في واشنطن بحث تطورات المنطقة
  10. هل تقدم السينما المصرية
  11. واشنطن تهدد بحظر منح تأشيرات أميركية لطاقم
  12. الحريري منفتح حيال الوساطة الأميركية بشأن الحدود مع إسرائيل
  13. مرشّح ديموقراطي ثان ينسحب من السباق الرئاسي الأميركي
  14. هل يتابع كيم جونغ أون تغريدات ترمب؟
  15. النائبة الأميركية إلهان عمر: منعي من دخول إسرائيل إهانة
  16. السفير الصيني يهاجم مجددا بعنف سياسيي بريطانيا
في أخبار