قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات، موافقة المصريين على التعديلات الدستورية التي تمنح الرئيس عبد الفتاح السيسي الحق في البقاء بالسلطة حتى العام 2030، بنسبة 88.83 بالمائة.

أعلن المستشار إبراهيم لاشين، رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، نتائج الاستفتاء على التعديلات الدستورية، وعدد من شاركوا في الاستفتاء بلغ 27 مليونا و193 ألفا و590 ناخبا بنسبة 44.33%.

وأضاف أن عدد الأصوات الصحيحة بلغ 26 مليونا 362 ألفا 421 ناخبا بنسبة 69.04%، مشيرًا إلى أن عدد الأصوات الباطلة بلغ 831 ألفا و172 ناخبا بنسبة 3.06%.

وأشار إلى أن عدد الموافقين على التعديلات بلغ 23 مليونا و416 ألفا و741 ناخبا بنسبة 88.83%، موضحًا أن عدد رافضي التعديلات الدستورية بلغ مليونين و945 ألفا و680 ناخبا بنسبة 11.71%.

وقال إبراهيم في مؤتمر صحافي، إن "الاستفتاء جرى في مناخ ديمقراطي مفعم بالحرية، وخرج بصورة تليق بمصر وتاريخها وإسمها، وإن مشاركة الشعب الجادة والإقبال الكثيف يعكسان وعي المواطنين وفهمهم للديمقراطية وممارسة حقهم الدستوري، وهي أيضا رسالة تؤكد أن الشعب هو مصدر السلطات.

وتابع: "الشعب وقف خلف وطنه الذي ناداه فلبّى نداءه، وأنه تم تقديم المساعدة للمسنين وذوي الاحتياجات الخاصة، وهو ما قام به رجال القوات المسلحة والشرطة والقضاة، وإن مشاركة المرأة المصرية تصدرت المشهد في الاستفتاء، كما ظهر أيضا الشباب، ووجه الشكر لذوي الاحتياجات الخاصة والمرأة المصرية والشباب".

وذكر أن "الهيئة الوطنية كانت على تواصل دائم خلال عملية الاستفتاء من خلال مؤتمراتها أو ردها على كافة الاستفسارات التي تتلقاها من الناخبين، كما ردت على كافة الشائعات التي حاول أعداء الوطن ترويجها لإثناء الشعب المصري عن المشاركة وإفشال عملية الاستفتاء، لكن الشعب لم يسمع لتلك الشائعات وكان خروجه ومشاركته هما الرد الأقوى"، على حد قوله.

وأفاد رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات إلى أن إجراءات الفرز تمت على مرأى ومسمع وسائل الإعلام والمنظمات التي تابعت العملية، كما تمت تحت إشراف قضائي كامل.

وقال رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة الوطنية للانتخابات، المستشار علاء فؤاد، إن الشعب المصري سطر ملحمة كبيرة، مشيرًا إلى أن جموع الشعب خرجت في كل أنحاء البلاد معبرة عن إرادتها الحرة فى أجواء ديمقراطية لتشارك في عملية الاستفتاء.

وأضاف خلال المؤتمر الصحافي: "لقد بذلت الهيئة الوطنية جهدًا كبيرًا، حيث واصلت الليل بالنهار من أجل إجراء الاستفتاء في الوقت الذي حدده الدستور، وراعت المناسبات ودخول شهر رمضان، واتسمت العملية بشفافية وحيادية شهد لها كل العالم وكل من تابع العملية.

وجه الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، التحية والتقدير والاعتزاز "للشعب المصري العظيم الذي أبهر العالم باصطفافه الوطني ووعيه القومي بالتحديات التي تواجه مصرنا العزيزة".

وقال السيسي، في صفحته الرسمية على فيسبوك، بعد إعلان موافقة الشعب على التعديلات الدستورية، إن "ذلك المشهد الرائع الذي صاغه المصريون بعبقريتهم المعهودة حين شاركوا في الاستفتاء على التعديلات الدستورية ممارسين حقهم السياسي والدستوري سيُسجل بحروف الفخر في سجل أمتنا التاريخي".

وكانت الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، ذكرت أن إجمالى عدد اللجان العامة للتصويت على الاستفتاء يبلغ 368 لجنة، وتضم 10878 مركزًا انتخابيا، و13919 لجنة فرعية.

وانطلق التصويت على استفتاء التعديلات الدستورية، لمدة ثلاثة أيام انتهت أمس الاثنين 22 أبريل الجاري.