أعلنت نيوزيلندا وفرنسا عن مبادرة لعقد قمة تجمع قادة سياسيين ورؤساء شركات تكنولوجيا من العالم الشهر المقبل في باريس، وذلك بهدف وقف استخدام وسائل التواصل الاجتماعي كأداة للترويج للإرهاب، وفق ما أعلن زعيما البلدين.

وستترأس الاجتماع رئيسة الحكومة النيوزيلندية جاسيندا أرديرن والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في 15 ايار/مايو، وسيطلب من الجميع الالتزام بتعهد أطلق عليه اسم "نداء كرايست تشيرش" مخصص لاستئصال محتوى الارهاب والتطرف العنيف من شبكة الانترنت.


وقالت أرديرن إن الاعتداء الذي استهدف مسجدين في كرايست تشيرش في 15 آذار/مارس واسفر عن مقتل 50 مصليا مسلما شهد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي "بطريقة غير مسبوقة كأداة للترويج لعمل إرهابي بدافع الكراهية".

وبث منفّذ الاعتداء وقائع المجزرة التي ارتكبها مباشرة على شبكة الإنترنت، وظهر في لقطات قاسية وهو يطلق النار بشكل عشوائي على رجال ونساء وأطفال.


وفي باريس أعلن الاليزيه ان اللقاء سيضمن "اتخاذ اجراء