قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

مع إعلانها أن خطة الرئيس ترمب للسلام في الشرق الأوسط ستعلن بعد شهر رمضان (في مطلع يونيو)، حسمت الولايات المتحدة الموقف تجاه ما يتردد من شائعات حولها.

إيلاف: بعد أيام من تأكيده أن خطة السلام التي أطلق عليها اسم (صفقة القرن) لن تشمل منح أرض من شبه جزيرة سيناء المصرية إلى الفلسطينيين، قال المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جيسون غرينبلات، يوم الأربعاء، إن الشائعات التي تقول إن خطة السلام تتضمن كونفدرالية بين الأردن وإسرائيل والسلطة الفلسطينية أو أن يصبح الأردن وطنًا بديلًا للفلسطينيين غير صحيحة.

تابع غرينبلات، في تغريدة له: "رجاء لا تنشروا الشائعات". وأكد أن "جلالة الملك عبدالله الثاني والأردن حليف قوي للولايات المتحدة".

وكان غرينبلات نفى يوم الجمعة الماضي أن تقارير على وسائل التواصل الاجتماعي تقول إن الخطة (خطة الرئيس دونالد ترمب للسلام في الشرق الأوسط ) التي طال انتظارها لإنهاء الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني ستشمل توسيع قطاع غزة، ليشمل جزءًا من شمال سيناء على البحر المتوسط.

وقال غرينبلات أحد مهندسي الخطة في تغريدة على تويتر: "سمعت تقارير عن أن خطتنا تشمل تصورًا بأننا سنقدم جزءًا من سيناء إلى غزة. هذا كذب".

كلام كوشنر
يذكر أن صهر الرئيس الأميركي ومستشاره السياسي صرح، يوم الثلاثاء، أنه سيكشف عن خطته للسلام في الشرق الأوسط "صفقة القرن" بعد انتهاء شهر رمضان في مطلع يونيو المقبل.

وقال كوشنر في منتدى مجلة "تايم" إنه كان يأمل بطرح الخطة في أواخر العام الماضي، إلا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أعلن عن إجراء انتخابات، ولا يزال يحتاج وقتًا لتشكيل ائتلاف.

أضاف كوشنر "عند الانتهاء من ذلك، سنكون على الأرجح في منتصف شهر رمضان، ولذلك سننتظر إلى ما بعد انتهاء رمضان، وبعد ذلك سنكشف عن خطتنا".