قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أطلق شباب مغاربة ينحدرون من مدينة دمنات (وسط المغرب) حملة تشجّع على ارتداء اللباس التقليدي في الحياة اليومية، هدفها الحفاظ على التقاليد والهوية والمغربية.

إيلاف من الرباط: شهدت الحملة التي تم إطلاقها عبر مواقع التواصل الاجتماعي من خلال نشر صور لهؤلاء الشباب وهم يرتدون أزياء تقليدية مغربية من"جلباب" و"حايك" وغيرها، إعجاب نشطاء دعوا بدورهم إلى اعتماد الفكرة وتطبيقها في مختلف المدن المغربية.

يقول حبيب بنشرفي، أحد الشباب المتطوعين، إن المبادرة لاقت تفاعل أكثر من 10 آلاف من المغاربة الذين حبّذوها، وأعربوا عن أملهم في أن تتجاوز المدينة، ليصل صداها إلى مناطق أخرى.

يضيف في تدوينة في صفحته في "فايسبوك" إن الأمر يتعلق بفكرة جديدة تسافر بالمتلقي إلى زمن الحشمة والوقار، والحنين إلى الماضي، من خلال رد الاعتبار إلى اللباس المغربي العريق، فضلًا عن التعريف بمدينة دمنات وموروثها الثقافي والحضاري، مما جعل العديد من المواطنين يرحّبون بفكرة زيارتها واكتشاف معالمها للمرة الأولى.

أضاف قائلًا: "وضعنا تحديًا بالخروج ليوم كامل بلباس تقليدي والتجوّل في أزقة المدينة لاسترجاع اللباس القديم، الذي نادرًا ما نراه، إن لم نقل غاب عن ناظرنا، والشعور كذلك بالفخر والسرور ونحن نتجوّل بلباس أجدادنا، الذي قوبل بتفاعل السكان وتشجيعهم لنا".

من جهته، رحّب الفاعل الجمعوي عبد العالي الرامي بالفكرة، التي وصفها بـ"المبادرة المواطنة"، التي تحث على الرجوع إلى الأصل، بفضل شباب مبدع ومسؤول.