: آخر تحديث
خلال مشاركته في جلسة للأمم المتحدة في نيويورك

جواد ظريف يقترح تبادلًا بين سجينة إيرانية وأخرى بريطانية

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اقترح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الأربعاء عملية تبادل بين امرأة بريطانية من أصل إيراني مسجونة في طهران وأخرى إيرانية مسجونة في أستراليا، وتطالب بها السلطات الأميركية.

إيلاف: تسعى بريطانيا منذ فترة طويلة من دون نجاح يذكر إلى إطلاق سراح نازانين زاغاري-راتكليف، التي عملت لمصلحة مؤسسة تومسون رويترز، قبل اعتقالها في طهران عام 2016.

قارن ظريف بين نازانين والإيرانية نيغار غودسكاني، التي اعتقلت في أستراليا عام 2017، وفصلت عن طفلتها المولودة حديثًا، في الوقت الذي تطالب فيه الولايات المتحدة بتسلمها.

لعمليات تبادل أوسع
أثار ظريف القضية في ندوة لـ"جمعية آسيا" في نيويورك، حيث يتواجد للمشاركة في جلسة للأمم المتحدة، قائلًا: "نسمع عن نازانين زاغاري وطفلتها، وأنا أشعر بالأسف تجاههما، وفعلت كل ما بوسعي للمساعدة". 

ولفت إلى أنه "لا أحد يتحدث عن تلك السيدة في أستراليا، التي وضعت طفلتها في السجن، وهي تكبر بعيدًا عنها خارج السجن، ووالدتها لا تزال داخله". أضاف "أنا أضع هذا الاقتراح على الطاولة الآن وبشكل علني (...) فليكن هناك تبادل بينهما". 

وبينما عرض أوجه التشابه بين الحالتين، اقترح ظريف أيضًا تبادلًا أوسع مع إيرانيين تحتجزهم الولايات المتحدة أو تسعى إلى ذلك. 

وقال ظريف "أنا على استعداد للقيام بذلك، وأملك الصلاحية"، على الرغم من أنه شدد مرات عدة على استقلالية السلطة القضائية في إيران، حينما كان يُسأل عن حالات احتجاز مثيرة للجدل.

حماية دبلوماسية
جرى اعتقال زاغاري-راتكليف، وفق عائلتها، خلال زيارتها إيران، برفقة طفلتها عام 2016، للقاء أقاربها بمناسبة رأس السنة الفارسية.

ووجّهت إليها السلطات الإيرانية اتهامات بالتآمر ضد الحكومة، وحكمت عليها بالسجن لمدة خمس سنوات، بتهمة التحريض على الفتنة، وتولت عائلتها هناك رعاية طفلتها. وأقدمت بريطانيا على خطوة غير اعتيادية بمنحها الحماية الدبلوماسية في محاولة لإطلاق سراحها.

أما غودسكاني، المقيمة بشكل قانوني في أستراليا، فقد اعتقلتها السلطات هناك، بعد الإدّعاء عليها في الولايات المتحدة بتهمة السعي إلى الحصول على تقنية اتصالات رقمية أميركية من خلال تقديم نفسها كموظفة لدى شركة ماليزية.

متهمة بخرق العقوبات
وقال ممثلو الإدّعاء في الولايات المتحدة إنها كانت في الواقع ترسل هذه التقنية إلى شركة "فاناموج" الإيرانية المستهدفة بالعقوبات الأميركية بسبب صلاتها المزعومة بالبرنامج الصاروخي الإيراني. 

ونقلت صحيفة "ذا أستراليان" في العام الماضي عن مدّع عام في الولايات المتحدة أن غودسكاني سمح لها برؤية طفلتها لمدة ساعتين يوميًا خلال أيام الأسبوع و80 دقيقة يوميًا في عطلة نهاية الأسبوع.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب معلقاً على استقالة ماي:
  2. سيناريوهات بريكست بعد استقالة تيريزا ماي
  3. 8 جرحى بانفجار في ليون الفرنسية يرجح انه طرد مفخخ
  4. ترمب يلتقي ماي 3 يونيو
  5. ترمب يرسل 1500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط
  6. الجيش السوداني: ندعم الرياض في مواجهة طهران والحوثيين
  7. الرياض تتقدّم على نيويورك وباريس في جودة الحياة
  8. أبرز ردود الفعل على استقالة تيريزا ماي
  9. تظاهرات في العاصمة الجزائرية والأمن يعتقل العشرات
  10. تيريزا ماي... خيار خاطئ لتنفيذ
  11. ولي العهد السعودي يلتقي مثقفين اليوم في جدة
  12. الاتحاد الأوروبي: استقالة ماي لا تغير شيئا في محادثات بريكست
  13. هذه أسباب لقاء ظريف مع السيناتورة فاينستاين!
  14. اليابان تخص ترمب باستقبال يليق بالأباطرة!
  15. تعرف على أبرز المرشحين لرئاسة الحكومة البريطانية
  16. المغرب: تنصيب أعضاء اللجنة الوطنية لمكافحة الإتجار بالبشر والوقاية منه
في أخبار