قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

ردت وزارة الخارجية الأميركية على التصريحات التي أدلى بها، وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف في نيويورك حول تقديمه لاقتراح ينص على تبادل سجناء بين طهران وواشنطن.

إيلاف من نيويورك: قالت الخارجية الأميركية "إنه يتعيّن على إيران إطلاق سراح جميع الأشخاص الأميركيين الأبرياء المحتجزين في إيران بشكل فوري".

مقترح إيراني
وقال ظريف في لقاء له في مدينة نيويورك إنه "عرض على إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، مقترحا لتبادل السجناء بين البلدين قبل حوالى ستة أشهر"، مضيفًا: "إن طهران لم تتلقَ ردًا بعد من واشنطن"، وتابع: "إذا أخبروكم أي شيء آخر، فهم يكذبون".

إطلاق سراح الأبرياء
ودعا المتحدث باسم الخارجية، إيران، إلى إطلاق سراح جميع الأشخاص الأميركيين المحتجزين والمفقودين ظلمًا، بمن في ذلك شيويه وانغ، وروبرت ليفينسون، وسياماك نمازي، ونزار زكا، وآخرون"، مشيرًا إلى أن "الولايات المتحدة تدعو على الدوام إلى حل هذه القضايا الإنسانية".

أوضاع الإيرانيين
ظريف لم يتناول أسماء الاميركيين المحتجزين في إيران ضمن المقترح الذي قدمه للتبادل، واكتفى بذكر اسم المواطنة البريطانية الإيرانية نازانين زاغاري-راتكليف المحتجزة في إيران منذ ثلاث سنوات. لكنه في المقابل أشار إلى أوامر تسليم من قبل أميركا ضد رجل إيراني مصاب بمرض في القلب في ألمانيا، لمحاولته شراء قطع غيار للطائرات المدنية، وضد امرأة إيرانية محكومة بالسجن في أستراليا لمدة ثلاث سنوات، وكانت مترجمة في عملية شراء معدات البث الإيراني".

وعن الإيرانيين المحتجزين في الولايات المتحدة، أعرب ظريف عن اعتقاده بأن التهم الموجّهة إليهم زائفة"، وقال: "لقد وضعت هذا العرض على الطاولة علنًا الآن، دعونا نناقش. لنجرِ تبادلًا. أنا مستعد للقيام بذلك، ولديّ سلطة القيام بذلك".

لا يريد حربًا
إلى ذلك، قال وزير الخارجية الإيراني، في مقابلة مع رويترز، إنه لا يعتقد أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب يريد حربًا مع إيران، لكنه أضاف أنه ربما "استُدرج" إلى نزاع.

الفريق "ب"
وقال: "لا أعتقد أنه يريد حربًا... لكن هذا لا يعني أنه تم استدراجه لفعل هذا"، متحدثًا عن "الفريق ب"، الذي يضم مستشار الرئيس الأميركي للأمن القومي جون بولتون، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والذي، بحسب ظريف، "ربما حضّا ترمب على الدخول في صراع مع إيران".

تابع: "أولئك الذين رسموا السياسات الجاري اتباعها لا يريدون ببساطة حلًا يجري التوصل إليه بالتفاوض. لكن دعوني أقولها واضحة إن إيران لا تسعى إلى مواجهة، لكنها لن تهرب من الدفاع عن نفسها".