تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

لندن ترفض عرض إيران تبادل سجينتين

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: رفض وزير الخارجيّة البريطاني جيريمي هانت الخميس عرض طهران تبادل سجينتين بينهما امرأة بريطانية من أصل ايراني مسجونة في طهران معتبرا أن العرض يترجم استراتيجية دبلوماسية "خسيسة".

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اقترح الأربعاء من نيويورك الإفراج عن امرأة إيرانية بريطانية مسجونة في طهران وهي نازانين زاغاري-راتكليف مقابل إسقاط الولايات المتحدة اتهاماتها عن إيرانية مسجونة في أستراليا وهي نيغار غودسكاني.

وأوضح هانت أمام الصحافيين في لندن أن هناك "اختلافاً كبيراً" بين السيدتين وأن "المرأة المسجونة في أستراليا تواجه اجراءات قضائية حسب الأصول ويُشتبه بارتكابها جريمة خطرة جداً". أضاف "نازانين زاغاري-راتكليف بريئة. لم تقم بأي شيء سيء".

تعمل زاغاري-راتكليف البالغة من العمر 40 عاماً في مؤسسة "تومسون رويترز" الخيرية المتفرعة عن وكالة الصحافة الكندية البريطانية التي تحمل الاسم نفسه، وأوقفت في مطار طهران في 3 أبريل 2016 برفقة ابنتها غابرييلا وذلك بعد زيارة لعائلتها.

وحكم عليها في سبتمبر من العام نفسه بالسجن 5 سنوات بسبب مشاركتها في التظاهرات المناهضة للحكومة التي جرت في إيران عام 2009 ضدّ السلطات، الأمر الذي تنفيه زاغاري-راتكليف. وفشلت لندن حتى الآن في الحصول على الإفراج عنها.

وقال هانت "ما هو غير مقبول في ما تقوم به إيران، هو وضع أبرياء في السجن واستخدامهم كأدوات ضغط". وأضاف "أخشى أن هذا ما يحصل  في هذه القضية الأسترالية. فهم يقولون: +لن نفرج عن البريطانية إلا إذا قمتم بأمر يناسبنا دبلوماسياً".

وأضاف الوزير أن نازانين زاغاري-راتكليف ليست إلا واحدة من عدد كبير من المواطنين الغربيين المعتقلين في إيران. وأعرب عن أمله في الحصول "ليس فقط على حرية نازانين لكن أيضاً على نهاية هذه الممارسة الخسيسة من جانب إيران" مضيفاً "أنه اجمالا البلد الوحيد في العالم الذي يقوم بذلك".

واعُتقلت غودسكاني في أستراليا عام 2017. وتسعى الولايات المتحدة إلى استعادتها. ويتهمها القضاء الأميركي بالسعي الى الحصول على تقنية اتصالات رقمية أميركية من خلال تقديم نفسها كموظفة لدى شركة ماليزية وذلك بهدف نقلها إلى شركة إيرانية.
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. سبب الرفض ،، لانه لم يقدم لامريكا
عدنان احسان- امريكا - GMT الخميس 25 أبريل 2019 19:23
امريكا أصبحت وصيه علي كل الملفات - وكان يجب على ايران ارسال هذا الطلب - لامريكا وليس لبريطانيا ،، ...جربوا اعيدوا الطلب - لامريكا


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الديوان الأميري الكويتي: الشيخ صباح الأحمد يتعافى
  2. من هو
  3. الأردن يستدعي سفير إسرائيل
  4. ظريف يبحث
  5. جيفري إيبستين... هوس في الجنس ونقاط غامضة كثيرة
  6. بريطانيا...
  7. السعودية تؤسّس أكاديميات للفنون
  8. قصة ظهور السيدة العذراء على هيئة حمامة بيضاء في مصر
  9. لندن ترحب بالإعلان الدستوري في السودان
  10. إعادة فرض قيود مكثفة في كشمير
  11. الأويغور في مصر يخشون
  12. محتجو هونغ كونغ يتظاهرون لتأكيد سلمية تحركهم
  13. 100 نائب يطالبون جونسون بدعوة البرلمان للانعقاد حالاً
  14. سفارة السعودية تحذر رعاياها في إسطنبول
  15. واشنطن ترحب بتوقيع الاتفاق في السودان
في أخبار