قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

سادت حمى تناول الموز في منصات التواصل الاجتماعي في بولندا بعدما قرر متحف وارسو إزالة عمل فني لنساء يتناولن الموز، بحجة أن فيه إيحاءات جنسية.

إيلاف من بيروت: بعدما أعلن متحف وارسو الوطني في الأسبوع الماضي نيته إزالة فيديو "Consumer Art" الذي يعود إلى عام 1973 للفنانة ناتالي لاتش لاتوويكس، ويظهر نساء عاريات يتناولن الموز بطريقة إيحائية، ثارت ثائرة السياسيين والفنانين والناشطين البولنديين على وسائل التواصل الاجتماعي متظاهرين رقميًا ضد القرار، بحسب تقرير نشره موقع "سي أن أن بالعربية"، فنشروا صورًا لهم وهم يأكلون الموز.

بحسب التقرير، قال جيرزي ميزيوليك، مدير المتحف الوطني لموقع إخباري بولندي إنه عارض قرار عرض أعمال يمكن أن تزعج الشباب، فأثارت تعليقاته مخاوف من أن يكون المتحف قد فرض رقابة على المحتويات المعروضة.

قالت سيلويا كوالسيك، وهي مصورة ترعرعت في بولندا لكنها تعمل اليوم في اسكتلندا، إن هذا النوع من التعامل "يجب ألا يحدث مع أي فنان، سواء أكان ذكرًا أم أنثى، وناتالي لاتش لاتوويكس واحدة من أيقونات الفن المعاصر في بولندا، ولها مكانها في تاريخ الفن".

على الرغم من المخاوف السابقة من أن يكون العمل قد أزيل، قال ميزيوليك في بيان الاثنين إن العمل الفني سيبقى معروضًا حتى 6 مايو الجاري، لكنه سيُزال كجزء من عملية إعادة تنظيم الجزء الذي يعرض أعمال القرنين العشرين والحادي والعشرين في المتحف.

كذلك نفى مدير المتحف الادعاءات التي تقول إن بيوتر غلينسكي، وزير الثقافة البولندية، كان له دور في التأثير في اتخاذ القرار، وأنه أُستُدعي إلى الوزارة. 

قال: "لم يتم استدعائي إلى وزارة الثقافة والتراث الوطني وكل القرارات اتخذت شخصيًا بعد التشاور مع المتخصصين الذين يتعاملون مع فنون القرنين العشرين والحادي والعشرين". وقامت الوزارة بتأكيد كلام ميزيوليك في بيان أصدرته الإثنين.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن موقع "سي أن أن بالعربية". الأصل منشور على الرابط التالي:

https://arabic.cnn.com/style/article/2019/04/30/poland-banana-protest-warsaw-natalia