قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نفى وزير خارجية البحرين ما جاء في بيان للإليزيه من أن مباحثات الملك حمد بن عيسى وماكرون تطرقت إلى نقاط لم تكن ضمن جدول الأعمال نافيًا أن يكون الرئيس الفرنسي قد طرح أي موضوع يتعلق بحوار سياسي.

إيلاف: أكد وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة أن المباحثات التي عقدت بين الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البحرين والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كانت ودية، وسادها تفاهم مشترك، وشملت كل النقاط التي تهمّ الطرفين، والتي من شأنها أن ترتقي بالعلاقات بين البلدين.

وصف وزير الخارجية البحريني زيارة ملك البلاد الحالية إلى باريس بأنها "واحدة من أنجح الزيارات". وقال الشيخ خالد بن أحمد إن البيان الصادر من قصر الإليزيه، في أعقاب المباحثات، تطرق إلى نقاط كانت مدار بحث بين ملك البحرين والرئيس ماكرون، إلا أنه أبدى استغرابًا مما احتواه البيان من عدد من النقاط التي لم يتم التطرق إليها بتاتًا خلال المباحثات، ولم تكن أصلًا على جدول الأعمال.

وشدد وزير الخارجية البحريني على أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لم يطرح أي موضوع يتعلق بحوار سياسي، بل أشاد بسياسة الملك حمد بن عيسى في الإصلاح والانفتاح، مشجّعًا على الاستمرار في هذا النهج القويم. 

ونوه بأن اللقاء بين ملك البحرين والرئيس الفرنسي كان "واضحًا ومفيدًا"، وغطى جميع أوجه التعاون بين البلدين، ولم يتطرق إلى حوار سياسي في البحرين أو أي تعاون في مجال "الموضة"، كما ورد في بيان الإليزيه المعد سلفًا قبل الاجتماع.