قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وضع تجمع ليبرالي أميركي، يعدّ الأكبر في البلاد، خطة تستهدف ناخبي الولايات المتأرجحة، "لضمان هزيمة ترمب في انتخابات العام المقبل الرئاسية".

إيلاف من واشنطن: خصص تحالف المموّلين الليبراليين، 100 مليون دولار، لتمويل حملة لاستهداف الناخبين في الولايات المتأرجحة خلال 18 شهرًا المقبلة، بعدما أنفق نحو 600 مليون دولار لدعم حملات المرشحين اليساريين والديمقراطيين في البلاد خلال عامي 2017 و2018.

ضرب القواعد الشعبية
وعلى غير العادة، لم يسمح أعضاء التحالف لوسائل الإعلام حضور اجتماعهم، الذي عقدوه في فندق فور سيزون في أوستتن تكساس خلال الأسبوع الماضي، لكن موقع بوليتكو الإخباري قال إن خطة التمويل، التي وضعت للسنوات الثلاث المقبلة، شملت تخصيص 100 مليون دولار لإنفاقها في الولايات المتأرجحة، معتبرة أن هذه الخطوة تعد تحوّلًا استراتيجيًا في عمل التحالف "لأنها تنقل عمله من المستوى الوطني إلى مستوى العمل داخل الولايات".

ستركز خطة السنوات الثلاث على "الأضرار التي جلبها ترمب والمحافظون على الولايات المتحدة من النواحي كافة". ونقل الموقع الإخباري عن غارا لامارش رئيس التحالف قوله خلال الاجتماع "لا تهمني الاستراتيجيات طويلة المدى، علينا أن نعمل على مستوى الولايات، ونستهدف القواعد الشعبية مباشرة".

ستخصص المئة مليون دولار لبرامج عدة، منها مكافحة المعلومات المضللة على مواقع التواصل الاجتماعي، وجلسات تدريب للمرشحين.

تمويل مواقع التواصل
كما ووفقًا للخطة، ستضاف خمسة ملايين دولار إلى موازنة الإعلانات على مواقع التواصل الإجتماعي، إذ يسود اعتقاد بين قيادات التحالف الليبرالي، أن ترمب والجمهوريين استفادوا من هذه الأدوات أكثر من نظرائهم الديمقراطيين خلال انتخابات عام 2016.

ومنذ وصول ترمب إلى البيت الأبيض، حقق المرشحون الديمقراطيون انتصارات غير مسبوقة في الانتخابات المحلية أو على مستوى الولايات، كما تمكنوا من استعادة الغالبية في مجلس النواب في العام الماضي.